القرآن والتجويد

قال ما خطبكن إذ راودتن يوسف عن نفسه قلن حاش لله ما علمنا عليه من سوء قالت امرأة العزيز الآن حصحص الحق أنا راودته عن نفسه وإنه لمن الصادقين

المعاني

مَا خَطبُكُنَّ

مَا شَأنُكُنَّ وَأمْرُكُنَّ ؟

حَاشَ للهِ

تنزيها للهِ وَتَعِجِيباً من عِفَّةِ يُوسف

حَصحَصَ الحَقُ

ظَهَرَ وانكشَفَ يعد خَفَاءِ

أضغَاثُ أحلامٍ

تَخَالِيطُها وَأبَاطِيلهَا

وَادَّكَرَ بَعَدَ أُمَّةٍ

تَذَكَّرَ بَعْدَ مُدَّةٍ طَويلةٍ

دَأباً

دَائِبينَ كَعَادَتُكْ في الزراعة

تُحصِنُونَ

تَخْبَئُونَهُ من البَذْرِ لِلزَّرَاعَةِ

يُغَاثُ النَّاسُ

يُمْطرُون فَتْخْصِبُ أرَأضِيهِمْ

يَعصِرُونَ

مَا شأنُهُ أنْ يُعْصَرَ؛ كالزَّيْتُونِ

مَا بَالُ النِسوَةِ

مَا حَالَهُنَّ وَمَا شأنُهُنَّ ؟

القراءات

عاصم الكوفي/حفص

أَنَا أُنَبِّئُكُم

(أَنَ أُنَبِّئُكُمْ) بحذف ألف أنا مع إسكان الميم

فَأَرْسِلُونِ

(فَأَرْسِلُونِ) بنون مكسورة مع حذف الياء

لَّعَلِّى أَرْجِعُ

(لَعَلِّى) بإسكان الياء ومدها 4 أو 5 حركات

النَّاسِ

بالفتح

دَأَبًا

(دَأَبًا) بفتح الهمزة

بَعْدِ ذَلِكَ

إظهار الدال مكسورة

بَعْدِ ذَلِكَ

إظهار الدال مكسورة

يَعْصِرُونَ

(تَعْصِرُونَ) بالياء وتفخيم الراء

جَآءَهُ

بفتح الألف ومدها 4 أو 5 حركات

حَاشَ لِلَّهِ

(حَاشَ) بحذف الألف بعد الشين

فَسْئَلْهُ

(فَاسْأَلْهُ) بإسكان السين وبعدها همزة مفتوحة وبضم الهاء دون صلة

الأَنَ

(الأَنَ) بإسكان اللام دون سكت عليها وتحقيق الهمزة وقصر البدل