القرآن والتجويد

قل من رب السماوات والأرض قل الله قل أفاتخذتم من دونه أوليآء لا يملكون لأنفسهم نفعا ولا ضرا قل هل يستوي الأعمى والبصير أم هل تستوي الظلمات والنور أم جعلوا لله شركآء خلقوا كخلقه فتشابه الخلق عليهم قل الله خالق كل شيء وهو الواحد القهار

المعاني

لَهُ دَعَوَةُ الحّقّ

للهِ الدَّعْوَةُ الحقُ ( كلمة التَّوْحِيدِ )

وَللهِ يَسجُدُ

لأمَرِهِ تَعالى يَنْقَادُ وَيَخْضَعُ

وَظِلالُهُم

تنقاد لأمرهِ تعالى وَتخضع

بِالغُدُوِ

جمْعُ غَداةٍ - أوَّل النَهارِ

وَالأصَالِ

جمْعُ أصيلٍ - آخرِ النهارِ

بَقَدَرِهَا

بمقدراهَا الذي اقتَضَتْهُ الحِكمةُ

وَبَداً

هُوَ الغُثَاءُ (الرَّغْوَةُ) الطَّافي فوقَ المَاءِ

رَابِياً

مُرْتَفِعاً مَنْنتَفِخاً

زَبَدٌ

هو الخبَثُ الطافي عند أذابةِ المعَادِنِ

جُفَاءً

مُرْمِياً بهِ مَطرُوحاً، أوْ مُتَفَرِّقاً

وَبِئسَ المِهَادُ

بئْسَ الفِرَاشُ والمستَقَرُّ جهنَّمُ

القراءات

عاصم الكوفي/حفص

الْمِحَالِ لَهُ

إظهار اللام الأولى مكسورة

الْكَافِرِينَ

بالفتح

قُلْ أَفَاتَّخَذْتُم

(قُلْ أَفَاتَّخَذْتُمْ) بإسكان اللام دون سكت وتحقيق الهمزة وإظهار الذال وإسكان الميم

تَسْتَوِى الظُّلُمَاتُ

(تَسْتَوِى الظُّلُمَاتُ) بالتاء

عَلَيْهِمْ

(عَلَيْهِمْ) بكسر الهاء وإسكان الميم

خَالِقُ كُلِّ

إظهار القاف مرفوعة

يُوقِدُونَ

(يُوقِدُونَ) بالياء

النَّارِ

بالفتح

الأَمْثَالَ لِلَّذِينَ

إظهار اللام الأولى مفتوحة

لِرَبِّهِمُ

(لِرَبِّهِمُ) بكسر الهاء وضم الميم