القرآن والتجويد

ومآ أرسلنا من رسول إلا بلسان قومه ليبين لهم فيضل الله من يشآء ويهدي من يشآء وهو العزيز الحكيم

المعاني

بِاذنِ رَبهِم

بِتَيْسِرهِ وَتَوفِيقِهِ لَهمْ أو بأمرِهِ

العَزِيزِ

الغَالِب، أوْ الذي لا مِثْلَ له

الحَميدِ

المحمودِ المُثْنَى عليه

وَوَيلٌ

هلاَكٌ، أو حَسْرَةٌ، أوْ وَادٍ في جهنم

يَستَحبُّونَ

يَخْتَارونَ وَيُؤْثرُونَ

وَيَبغُونَهَأ عِوَجاً

يَطْلُبُونَهَا مُعْوجَّةً أوْ ذَاتَ اعوجَاج

بِأيَّاهمِ اللهِ

بِنَعْمَائِه أوْ وَقائِعِهِ في الأمَمِ الخَاليَة

القراءات

عاصم الكوفي/حفص

الْكِتَابِ بِسْمِ اللهِ

إظهار الباء الأولى مكسورة

آلر

دون سكت مع فتح را

صِرَاطِ

(صِرَاطِ) بالصاد الخالصة

اللهِ

(اللهِ) بخفض الهاء

لِّلْكَافِرِينَ

بالفتح

لِيُبَيِّنَ لَهُمْ

إظهار النون مفتوحة وإسكان الميم

صَبَّارٍ

بالفتح