القرآن والتجويد

وعلى الذين هادوا حرمنا ما قصصنا عليك من قبل وما ظلمناهم ولـكن كانوا أنفسهم يظلمون

المعاني

رَغَداً

طَيَّباً وَاسعاً أو هَنِيئاً لا عَنَاءَ فيه

وَالدَّمَ

المسفوحَ وَهوَ السائلُ

وَلَحمَ الخِنِزيرِ

أي الخنزيرَ بجميع أجزائِهِ

أُهِلَّ لِغَيرِ اللهِ بِهِ

ذكرَ عنْدَ ذَبحِه اسمُ غيْره تعالى

اضطُرَّ

دَعَتْهُ الضَّرُورَة إلى التَّنَاوُلِ منه

غَيرَ بَاغٍ

غَيْرَ طَالبٍ لِلمُحَرَّم لِلذَّةِ أو اسْتِئْثَار

وَلاَ عَادٍ

وَلا مُتجَاوزٍ مَا يَسُدُّ الرَّمَقَ

القراءات

عاصم الكوفي/حفص

وَلَقَدْ جَآءَهُمْ

(وَلَقَدْ جَآءَهُمْ) بإظهار الدال و فتح الألف ومدها 4 أو 5 حركات وإسكان الميم

رَزَقَكُمُ

إظهار القاف مفتوحة

الْمَيْتَةَ

(الْمَيْتَةَ) بإسكان الياء

فَمَنِ اضْطُرَّ

(فَمَنِ اضْطُرَّ) بكسر النون وضم الطاء