القرآن والتجويد

وإذا قيل لهم ماذآ أنزل ربكم قالوا أساطير الأولين

المعاني

رَوَاسِيَ

جِبَالاً ثَوابت

أن تَمِيدَ بِكُم

لِئَلاَ تَتَحَرَّكَ وَتَضْطَربَ بِكُمْ

وَعَلامَاتٍ

معالمَ للطرق تهتدون بها

لاَ تُحصُوهَا

لا تُطِيقُوا حصْرَهَا لِعدم تَنَاهِيهَا

لاَ جَرَمَ

حق وثَبتَ، أوْ لاَ مَحَالةَ أو حَقَّا

أسَاطِيرُ الأولِينَ

أباطِيلهُمُ المُسَطَّرَةُ في كُتُبِهمْ

أوزَارَهُم

آثامَهُمْ وَذُنُوبَهُمْ

القَوَاعِدِ

الدعائِمِ وَالعُمُدِ، أو الأسَاسِ

القراءات

عاصم الكوفي/حفص

يَخْلُقُ كَمَن

إظهار القاف مرفوعة

تَذَكَّرُونَ

(تَذَكَّرُونَ) تخفيف الذال

يَعْلَمُ مَا

إظهار الميم الأولى مرفوعة

يَدْعُونَ

(يَدْعُونَ) بالياء

يَعْلَمُ مَا

إظهار الميم الأولى مرفوعة

قِيلَ لَهُم

بكسرة خالصة للقاف وإظهار اللام الأولى وإسكان الميم

أَنزَلَ رَبُّكُمْ

إظهار اللام مفتوحة وإسكان الميم

وَمِنْ أَوْزَارِ

(وَمِنْ أَوْزَارِ) بإسكان النون دون سكت عليها وفتح الألف

عَلَيْهِمُ السَّقْفُ

(عَلَيْهِمُ) بكسر الهاء وضم الميم