القرآن والتجويد

خلق الإنسان من نطفة فإذا هو خصيم مبين

المعاني

عِضِينَ

أعْضَاءً وأجْزاءً، فآمَنُوا بِبَعْضٍ وَكفُرُوا بِبَعْض

فَاصدَع بِمَا تُؤمَرُ

فَاجْهَزْ بِهِ أوْ فَامْضِهِ وَنَفِّذْهُ

اليقِينُ

الموْتُ المُتَيقَّنُ وَقُوعُهُ

وَتَعَالى

تعَاظَمَ بِذَاتِهِ وصفاتهِ الجليلَةِ

بِالرُّوحِ

بالوَحْي ومِنْهُ القُرآنُ العَظيمُ

نُّطفَةٍ

مَاءٍ مَهِينٍ

هَوَ خَصِيمٌ

شَدِيدُ الخصُومَةِ بِالباطِل

وَالأنعَامَ

الأبِلَ وَالبَقَرَ وَالضَّأنَ والمَعْزَ

فِيهَا دِفٌ

مَا تَتدَفَّئُونَ به من البَرْدِ

فِيهَا جَمَالٌ

تجَمُّلٌ وَتَزَينٌ وَوَجَاهَةٌ

حِينَ تُريحُونَ

تَرُدُّونَها بِالعشِيِّ إلى المُرَاح

وَحينَ تَسرحُونَ

تُخْرِجُونَها بالغَدَاةِ إلى المَسْرح

القراءات

عاصم الكوفي/حفص

الْقُرْءَانَ

(الْقُرْءَانَ) بإسكان الراء وبعدها همزة مفتوحة

فَاصْدَعْ

بصاد خالصة

الْمُسْتَهْزِءِينَ

(الْمُسْتَهْزِءِينَ) بهمزة مكسورة بعد الزاي مع قصر البدل

يُشْرِكُونَ

(يُشْرِكُونَ) بالياء

يُنَزِّلُ

(يُنَزِّلُ) بضم الياء وفتح النون وكسر الزاي وتشديدها

فَاتَّقُونِ

(فَاتَّقُونِ) بحذف الياء بعد النون

يُشْرِكُونَ

(يُشْرِكُونَ) بالياء

الْمَلآَئِكَةَ

(المَلآَئِكةَ) بمد المتصل 4 أو 5 حركات ونصب التاء