القرآن والتجويد

يتوارى من القوم من سوء ما بشر به أيمسكه على هون أم يدسه في التراب ألا سآء ما يحكمون

المعاني

تَفتُروُنَ

تَكْذِبُونَهُ عَلَى اللهِ

وَهُوَ كَظِيمٌ

مْمْتَلىءٌ غَمُّا وَغَيْظاً في قَرَارةِ نَفْسِه

يَتَوَارىَ

يَسْتَخْفِي وَيَتَغَيَّبُ

هُونٍ

هَوَانٍ وَذُلٍّ

يَدُسُهُ

يُخْفِيهِ بالوَأدِ فَيدْفِنُهُ حَيّاً

مَثَلُ السَوءِ

صِفَتُهُ القَبيحَةُ مِنَ الجَهْل وَالكفْر

لاَ جَرَمَ

حَقَّ وَثَبَتَ، أوْ لا محَالةَ أو حَقًّا

مُفرَطُونَ

مُقَدَّمُون مُعِجَّلٌ بهم إلى النار

القراءات

عاصم الكوفي/حفص

يَعْلَمُونَ نَصِيبًا

إظهار النون الأولى مفتوحة

الْبَنَاتِ سُبْحَانَهُ

إظهار التاء مكسورة

الْقَوْمِ مِن

إظهار الميم الأولى مكسورة

السَّوْءِ

قصر الواو بمدها حركة واحدة

يُؤَاخِذُ

(يُؤَاخِذُ) بهمزة مفتوحة بعد الياء

يُؤَخِّرُهُمْ إِلَى

(يُؤَخِّرُهُمْ) بهمزة بعد الواو وبتفخيم الراء وإسكان الميم دون سكت عليها

جَآءَ أَجَلُهُمْ

(جَآءَ أَجَلُهُمْ) بفتح الألف ومدها 4 أو 5 حركات وتحقيق الهمزتين وإسكان الميم

مُّفْرَطُونَ

(مُفْرَطُونَ) بإسكان الفاء وفتح الراء وتخفيفها

فَزَيَّنَ لَهُمُ

إظهار النون مفتوحة

فَهُوَ وَلِيُّهُمُ

(فَهُوَ وَلِيُّهُمُ) بضم الهاء وإظهار الواو الأولى وفتحها

لِتُبَيِّنَ لَهُمُ

إظهار النون مفتوحة