القرآن والتجويد

كلا نمد هـؤلاء وهـؤلاء من عطآء ربك وما كان عطآء ربك محظورا

المعاني

يَصلاَهَا

يَدْخُلَّهَا، أوْ يُقَاسِي حَرَّهَا

مَدحُوراً

مطروداً مُبْعَداً من رحمة الله

كُلاٌ نُّمدُّ

نزيد مِنَ العطاءِ مَرَّةٌ بعد أخْرَى

مَحظُوراً

ممنوعاً عَمَّنْ يُريدُه تَعَالى

مَّخذُولاً

غيرَ منصور وَلا مُعَانٍ مِن الله

وَقَضَى رَبُّكَ

أمَرَ وَألزْمَ وَحَكَمَ

أُفٍ

كَلِمَةُ تَضَجُّرٍ وَكَراهِيَةٍ وَتَبَرّم

وَلاَ تَنهرهُما

لا تَزْجُرْهُمَا عمَّا لا يُعْجِبُك

قَولاً كَرِيماً

حسَناً جميلاً ليِّناً

لِلأوَّابِينَ

لِلتَّوَّابين مِمَّا يَفْرُطُ منهم

القراءات

عاصم الكوفي/حفص

نُرِيدُ ثُمَّ

إظهار الدال مرفوعة

يَصْلاَهَا

بالفتح وترقيق اللام

فَأُوْلَئِكَ كَانَ

إظهار الكاف الأولى ومد المتصل 4 أو 5 حركات

مَحْظُوراً انظُرْ

بكسر نون التنوين لالتقاء الساكنين

كَيْفَ فَضَّلْنَا

إظهار الفاء الأولى مفتوحة

يَبْلُغَنَّ

(يَبْلُغَنَّ) بنون مشددة مفتوحة بعد الغين وبحذف الألف

كِلاَهُمَا

بالفتح

أُفٍّ وَلاَ

(أُفٍّ) بتنوين الفاء بالكسر وإدغام التنوين في الواو بغنة

أَعْلَمُ بِمَا

رفع الميم وإظهارها

وَءَاتِ ذَا

بقصر البدل وإظهار التاء مكسورة