القرآن والتجويد

ذرية من حملنا مع نوح إنه كان عبدا شكورا

المعاني

أسرى بِعَبدِه

جعَل البُرَاقَ يَسْري به (ص)

لِنُرَيهُ

لِنَرْفَعهُ إلى السماءِ فَنُريَهُ

وَكِيلاً

رَبًّا تَكلُونَ إليه أمورَكم

ذُرّيَّةَ

أخصُّ ذُرِّيَّةَ أوْ يَا ذُرَّيَّةَ

وَقَضَينَا إلى بَني إسرائيلَ

أوْحَيْنا إليهم وَأعْلَمْنَاهُمْ بمَا سَيَقَعُ مِنهُمْ مِن الأفسَادِ مَرَّتَيْنِ

وَلَتَعلُنَّ

لَتُفْرِطُنَّ في الظلم وَالعُدْوَانِ

وَعدُ أولاَهُمَا

العقابُ الموعودُ عَلَى أولاهما

أولي بَأسٍ

ذَوِي قُوَّةٍ وَبَطْشِ في الحرُوب

فَجَاسُوا

تردَّدُوا لِطَلَبِكم باسْتِقْصاءٍ

خِلاَلَ الدِيَارِ

وسَطهَا

الكَرَّةَ

الدَّوْلَةَ وَالغَلَبَة

أكثَر نَفِيراً

أكْثر عَدَداً أو عَشِيرَةً مِنْ أعْدَائكم

لِيَسُئُوا وُجُوهَكُم

ليُحْزنُوكُم حُزْناً يَبْدُو في وُجُوهِكم

وَليُِتَبِروُا

لِيُهْلِكُوا وَيُدَمِّرُوا

مَا عَلَوا

مَا اسْتَوْلَوْا عَلَيْهِ

سُبحَانَ الذِي

تنْزيهاً للهِ وتَعجيباً من قدْرَتهِ

القراءات

عاصم الكوفي/حفص

إِنَّهُ هُوَ

إظهار الهاء الأولى مضمومة

وَجَعَلْنَاهُ هُدًى

إظهار الهاء واختلاس ضمتها وحذف الصلة

إِسْرَآءِيلَ

تحقيق الهمزة الثانية ومد المتصل 4 أو 5 حركات

تَتَّخِذُواْ

(تَتَّخِذُوا) بالتاء

إِسْرَآءِيلَ

تحقيق الهمزة الثانية ومد المتصل 4 أو 5 حركات

جَآءَ

بفتح الألف ومدها 4 أو 5 حركات

الدِّيَارِ

بفتح الألف

عَلَيْهِمْ

(عَلَيْهِمْ) بكسر الهاء وإسكان الميم

جَآءَ

بفتح الألف ومدها 4 أو 5 حركات

لِيَسُئُواْ

(لِيَسُوءُوا) بالياء وبهمزة مضمومة بعد المد المتصل الذي يمد 4 أو 5 حركات وبواو ساكنة بعد الهمزة تمد حركتين