القرآن والتجويد

وربك أعلم بمن في السماوات والأرض ولقد فضلنا بعض النبيين على بعض وآتينا داوود زبورا

المعاني

وَكِيلاً

موكولاً إليك أمرُهم

زَبُوراً

كِتَاباً تحميدٌ وَتمجيدٌ وَمَواعِظ

تَحوِيلاً

نقْلَهُ إلى غيركُمْ مِمَّنْ لم يَعَبُدْهُمْ

الوَسِيلَةَ

القُرْبَةَ بالطَاعةِ وَالعبَادَةِ

يَكبُرُ

يَعْظُمُ عنْ قبول الحياة كالسَّماوَاتِ

فَطَرَكُم

أبْدَعكُمْ وَأحْدَثَكُمْ

فَسَيُنغضُونَ ..

يُحَررِّكُونَ استهزَاءً ..

بِحَمدِهِ

منْقَّادِينَ انْقيَادَ الحَامِدينَ لهُ

يَنزَعُ بينَهُم

يُفسِدُ وَيُيجُ الشَّرَّ بينهم

القراءات

عاصم الكوفي/حفص

لَّبِثْتُمْ إِلاَّ

(لَبِثْتُمْ) إظهار الثاء وإسكان الميم دون سكت عليها

أَعْلَمُ بِكُمْ إِن

إظهار الميم الأولى مرفوعة وإسكان الميم الثانية دون سكت عليها

إِن يَشَأْ

إدغام النون في الياء بغنة وتحقيق الهمزة الساكنة

عَلَيْهِمْ

(عَلَيْهِمْ) بكسر الهاء وإسكان الميم

أَعْلَمُ بِمَن

إظهار الميم مرفوعة

زَبُوراً

(زَبُوراً) بفتح الزاي

قُلِ ادْعُواْ

(قُلِ) بكسر اللام

ربِّهِمُ الْوَسِيلَةَ

(رَبِّهِمُ) بكسر الهاء وضم الميم

رَبِّكَ كَانَ

إظهار الكاف الأولى مفتوحة

النَّبِيِّينَ

(النَّبِيِّينَ) بياء مشددة مكسورة وبعدها ياء ساكنة