القرآن والتجويد

وقال الذين لا يعلمون لولا يكلمنا الله أو تأتينآ آية كذلك قال الذين من قبلهم مثل قولهم تشابهت قلوبهم قد بينا الآيات لقوم يوقنون

المعاني

خِزىٌ

ذُلٌّ وَصَغَارٌ، وَقتلٌ وَأَسْرٌ

فَثَمَ وَجْهُ اللهِ

جِهَتُهُ الَّتي رَضِيَهَا وَأَمَركم بهَا

سُبحَانهُ

تنْزيهاً له تعالى عن اتِّخاذِ الوَلَدِ

لَّهُ قَلنِتُونَ

مَطِيعون مَنْقَادُونَ لَهُ تَعالَى

بَديعُ

مَبْدعُ ومُختَرعُ

قَضَى أَمراً

أرادَ شَيْئاً، أَوْ أَحْكمَه أَوْ حَتَّمَه

كُن فَيَكُوُنُ

احْدُثُ، فَهُوَ يَحْدُثُ

القراءات

عاصم الكوفي/حفص

فَيَكُونُ

(فيكونُ) برفع النون

كَذَلِكَ قَالَ

اظهار الكاف المفتوحة

عَلِيمٌ وَقَالُواْ

(عليمٌ وقالوا) اثبات الواو الأولى والإدغام بغنة

يَقُولُ لَهُ

اظهار اللام الأولى مضمومة

كَذَلِكَ قَالَ

اظهار الكاف مفتوحة

تُسْئَلُ

(تُسْأَلُ) بضم التاء ورفع اللام

يَحْكُمُ بَيْنَهُمْ

اظهار الميم الأولى مضمومة وإسكان ميم الجمع

وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّن

عدم السكت وعدم النقل وترقيق لام أظلم واظهار الميم مرفوعة