القرآن والتجويد

وإذ جعلنا البيت مثابة للناس وأمنا واتخذوا من مقام إبراهيم مصلى وعهدنآ إلى إبراهيم وإسماعيل أن طهرا بيتي للطائفين والعاكفين والركع السجود

المعاني

بِكَلِمَاتٍ

بأَوَامرَ وَنَواهٍ

فَأَتَمَّهُنّ

أَدَّاهُنَّ للهِ تَعَالى عَلَى الْكمالِ

مَثَابَةٌ للِنَّاسِ

مَرْجعاً أَوْ مَلْجَأَ أَوْ مَجْمَعاَ أو موضع ثواب لهم

وَعَهِدناً

وَصَّيْنَا أَوْ أَمَرْنَا أو حَيْنَا

بَيِتىَ

الكَعْبَةََ المُشَرَّفَةَ بمَكةَ المكَرَّمة

أَضطَرُّهُ

أَدْفَعُهُ وَأَسُوقُهُ وَأَلْجِئُهُ

العالَمِينَ

عَالمِي زَمَانِكُمْ

لاَ تَجزِى نَفسٌ

لا تَقْضِي ولا تُؤَدِّي نَفْسٌ

عَدْلٌ

فِدْيَةٌ

ابتَلَى

اخْتَبَرَ وَامْتَحَنَ

القراءات

عاصم الكوفي/حفص

اللهِ هُوَ

اظهار الهاء الأولى مكسورة

جَآءَكَ

بالفتح ومد المتصل 4 أو 5 حركات

الْعِلْمِ مَالَكَ

اظهار الميم الأولى مكسورة

إِبْرَاهِيمَ

(إِبراهِيمَ)

لِلنَّاسِ

بالفتح

وَأَمْناً وَاتَّخِذُواْ

ادغام بغنة وكسر الخاء (واتخِذوا)

إِبْرَاهِيمَ

(إبراهِيم)

بَيْتِىَ

(بَيْتِىَ) بفتح ياء الإضافة

إِبْرَاهِيمُ

(إبراهِيمُ)

فَأُمَتِّعُهُ

(فَأُمَتِّعُهُ) بفتح الميم وتشديد التاء المكسورة

النَّارِ

بالفتح

إِبْرَاهِيمُ

(إبراهِيمُ)

قَالَ لاَ

إظهار اللام الأولى مفتوحة

عَهْدِى

(عَهْدِىْ) بإسكان الياء ثم تحذف لإلتقاء الساكنين

وَإِذْ جَعَلْنَا

إظهار الذال الساكنة

لِّلنَّاسِ

بالفتح

إِسْرَآءِيلَ

تحقيق الهمزة الثانية ومد المتصل 4 أو 5 حركات

إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى وَعَهِدْنَا

(إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى وَعَهِدْنَا) بكسر الهاء وبعدها ياء ساكنة وباظهار الميم الأولى مفتوحة وترقيق الراء وادغام التنوين في الواو بغنة