القرآن والتجويد

ومن يرغب عن ملة إبراهيم إلا من سفه نفسه ولقد اصطفيناه في الدنيا وإنه في الآخرة لمن الصالحين

المعاني

مُسلِميَنِ لَكَ

مُنْقَادَيْنَ خَاضِعيْنِ مَخِلصَيْنِ لَكَ

وَأَرِنَا مَنَاسِكنَا

عَرِّفْنَا مَعَالمَ حَجِّنَا، أَوْ شَرَائعِهُ

وَيُزَكيهِم

يُطَهِّرُهُمْ مِنَ الشِّرْكِ وَالمَعَاصي

يَرغَبُ عَن

يَزْهَدُ وَيَنْصَرفُ عَنْ..

سَفِهَ نَفسَهُ

جَهلَهَا أَو امْتَهَنَهَا وَاسْتَخَفَّ بها، أَوْ أهْلَكَهَا

أَسلَمَ

انقْدْ. أَوْ أَخلِص العبَادَةَ لي

الدِينَ

دِينَ الإسْلاَم صَفْوَةَ الأدْيَان

خَلَتُ

مَضَتْ وَسَلَفَتْ

القراءات

عاصم الكوفي/حفص

وَإِسْمَاعِيلُ رَبَّنَا

اظهار اللام المرفوعة

وَأَرِنَا

(وَأَرِنا) بكسرة خالصة للراء

فِيهِمْ

(فيهِمْ) بكسر الهاء واسكان الميم

عَلَيْهِمْ ءَايَاتِكَ

(عليهِمْ ءاياتك) بكسر الهاء واسكان الميم وعدم السكت وقصر البدل

وَيُزَكِّيهِمْ إِنَّكَ

(ويزكيهِمْ) بكسر الهاء واسكان الميم دون سكت

قَالَ لَهُ

اظهار اللام الأولى مفتوحة

إِبْرَاهِيمُ

إِبْراهِيمُ

شُهَدَآءَ إِذْ

مد المتصل 4 أو 5 حركات وتحقيق الهمزتين

قَالَ لِبَنِيهِ

اظهار اللام الأولى المفتوحة وقصر الهاء

إِبْرَاهِيمَ

إبْرَاهِيمَ

وَنَحْنُ لَهُ

اظهار النون مضمومة

وَوَصَّى

(وَوَصَّى) بواوين مفتوحتين وتشديد الصاد دون امالة للألف

إِبْرَاهِيمَ

(إبراهِيمَ)