القرآن والتجويد

ليس البر أن تولوا وجوهكم قبل المشرق والمغرب ولـكن البر من آمن بالله واليوم الآخر والملائكة والكتاب والنبيين وآتى المال على حبه ذوي القربى واليتامى والمساكين وابن السبيل والسآئلين وفي الرقاب وأقام الصلاة وآتى الزكاة والموفون بعهدهم إذا عاهدوا والصابرين في البأسآء والضراء وحين البأس أولـئك الذين صدقوآ وأولـئك هم المتقون

المعاني

البِرَّ

هُوَ التوسع في الطاعات وأعمال الخير

وَابنَ السَبِيلِ

المسَافِر الذي انْقْطَعَ عَنْ أَهْلِه

وَفي الرِقابِ

في تحْريرِها من الرِّقِّ أو الأسْرِ

الصَابرِينَ

أخصَّ الصَّابرين لمزيدِ فضلهم

البَأسَآءِ وَالضَرَاءِ

البؤس والفقر والسُّقْمِ والألم

وَحِينَ البَأس

وَقْتَ قِتَال العدو

كُتِبَ عَلَيكُمُ

فُرِضَ عليكم

عُفِى لَه من أَخِيهِ

تُركَ لهُ من وَليَّ المقتول

تَرَكَ خَيراً

خَلَّفَ مَالاً كثيراً

الوَصِيَةُ

نَسِخُ وَجوبها بآيةِ المواريث

القراءات

عاصم الكوفي/حفص

لَّيْسَ

(ليسَ البرَّ) بنصب الراء وتفخيمها

وَلَكِنَّ الْبِرَّ

(ولكنَّ البرَّ) بفتح النون مشددة ونصب الراء وتفخيمها

وَالنَّبِيِّينَ

(والنبيّين) بياء مشددة مكسورة بعدها ياء ساكنة