القرآن والتجويد

أحل لكم ليلة الصيام الرفث إلى نسآئكم هن لباس لكم وأنتم لباس لهن علم الله أنكم كنتم تختانون أنفسكم فتاب عليكم وعفا عنكم فالآن باشروهن وابتغوا ما كتب الله لكم وكلوا واشربوا حتى يتبين لكم الخيط الأبيض من الخيط الأسود من الفجر ثم أتموا الصيام إلى الليل ولا تباشروهن وأنتم عاكفون في المساجد تلك حدود الله فلا تقربوها كذلك يبين الله آياته للناس لعلهم يتقون

المعاني

الرَفَثُ

الْوقَاعُ

هُنَّ لِبَاسٌ لَّكُم

سَكَنٌ أو سِتْرٌ لكم لكم من الحرام

حُدُودُ اللهِ

مَنْهيَّاتُهُ وَمُحرَّمَاتُهُ

وَتُدْلُوا بِهَا

تُلْقُوا بالخصومةِ فيها ظُلْماً وباطِلاّ

القراءات

عاصم الكوفي/حفص

يَتَبَيَّنَ لَكُمُ

اظهار النون مفتوحة

الْمَسَاجِدِ تِلْكَ

اظهار الدال مكسورة

لِلنَّاسِ

بالفتح

النَّاسِ

بالفتح

لِلنَّاسِ

بالفتح

الْبُيْوتَ

(البُيُوت) : بضم الباء

وَلَكِنَّ الْبِرَّ

(ولكنَّ البرَّ) بتشديد النون مفتوحة ونصب الراء مفخمة

فَالْئَنَ

(فالْئَنَ) بإسكان اللام دون سكت عليها وتحقيق الهمزة ومد الألف حركتين