القرآن والتجويد

والمطلقات يتربصن بأنفسهن ثلاثة قروء ولا يحل لهن أن يكتمن ما خلق الله في أرحامهن إن كن يؤمن بالله واليوم الآخر وبعولتهن أحق بردهن في ذلك إن أرادوا إصلاحا ولهن مثل الذي عليهن بالمعروف وللرجال عليهن درجة والله عزيز حكيم

المعاني

بِاللَّغوِ فِي أيمَانِكُم

هُوَ أَن يَحْلِفَ عَلَى الشَّيءِ مُعْتقِداً صِدْقَهُ وَالأمرُ بِخلاَفِهِ، أو ما يجري على اللسان مما لا يُقْصَد به اليمين

يُؤلُونَ مِن نِسآئِهم

يحْلِفْونَ عَلَى تَرْكِ مُواقَعَة زَوْجَاتِهمْ

تَرَبُّصُ ...

انتِظَارُ ..

فَآءُو

رَجَعُوا في المدَّة عَمَّا حَلَفُوا عليه

ثَلاثَةَ قُروءٍ

حِيَضٍ، وَقيل أَطْهَارٌ

وَبُعُولَتُهُنَّ

أّزْوَاجهُنَّ

دَرَجَةٌ

مَنْزِلَةٌ وَفَضِيلَةٌ بالرَّعَايةِ وَالإنْفَاق

الطَلاقُ مَرَّتَان

التطَّليقُ الرَّجْعِيُّ مَرَّةٌ بعد مَرَّةٍ

تَسريح بإحسَانٍ

طَلاقٌ مَعَ أّدَاءِ الحقوق وَعَدَمَ المُضَارَّة

تِلكَ حُدُودُ اللهِ

أَحْكامُهُ المفروضةُ

القراءات

عاصم الكوفي/حفص

لاَّ يُؤَاخِذُكُمُ

(لا يؤاخذكمُ) بهمزة مفتوحة بعد الياء بعدها ألف تمد حركتين

وَلَكِن يُؤَاخِذُكُم

(يؤاخذكمْ) ادغام النون في الياء بغنة وبهمزة بعدها ألف تمد حركتين واسكان الميم

عَلَيْهِنَّ

عليهِن : بكسر الهاء

أَن يَخَافَآ

(أن يَخافا) ادغام النون في الياء بغنة وفتح الياء

عَلَيْهِمَا

(عليهِما) بكسر الهاء

عَلَيْهِمَآ أَن

(عَلَيْهِمَآ أَن) بكسر الهاء ومد المنفصل 4 أو 5 حركات