القرآن والتجويد

أو كالذي مر على قرية وهي خاوية على عروشها قال أنى يحيـي هـذه الله بعد موتها فأماته الله مئة عام ثم بعثه قال كم لبثت قال لبثت يوما أو بعض يوم قال بل لبثت مئة عام فانظر إلى طعامك وشرابك لم يتسنه وانظر إلى حمارك ولنجعلك آية للناس وانظر إلى العظام كيف ننشزها ثم نكسوها لحما فلما تبين له قال أعلم أن الله على كل شيء قدير

المعاني

الَّذي حَاجَّ إبراهيمَ

هو نَموردُ بن كنعانَ الجبارُ

فَبُهِتَ

غُلِبَ وَتَحَيَّرَ وَانْقطَعَتْ حُجَّتُه

خَاوِيةٌ عَلَى عُرُوشِهَا

سَاقِطةٌ عَلى سُقوفها التي سقطَتْ

أَنَّى يُحي ؟

كيف أو متى يُحْيي ؟

لَمْ يَتَسَنَّه ..

لم يَتَغَيَّرْ مع مُرور السَّنيِن عَلَيْه

نُنشِزُهَا

نَرْفَعُهَا من الأرض لنُؤَلفهَا

القراءات

عاصم الكوفي/حفص

النَّارِ

بالفتح

إِبْرَاهِيمَ

(إبْرَاهِيم) بكسر الهاء وبعدها ياء ساكنة

رَبِّىَ الَّذِى

(رَبِّىَ) بفتح الياء

أَنَاْ أُحْىِ

(أنَ أحى) بحذف ألف أنا

أَنَّى

بالفتح

مَاْئَةَ

(مِئَة) بهمزة مفتوحة بعد الميم المكسورة

لَبِثْتَ

(لَبثْتَ) بإظهار الثاء ساكنة

قَالَ لَبِثْتُ

اظهار اللام الأولى واظهار الثاء

يَتَسَنَّهْ

(يَتَسَنَّهْ) بإثبات الهاء ساكنة وصلاً ووقفاً

حِمَارِكَ

بالفتح

لِّلنَّاسِ

بالفتح

نُنشِزُهَا

(نُنْشِزُها) بزاي مضمومة

تَبَيَّنَ لَهُ

اظهار النون مفتوحة

قَالَ أَعْلَمُ

(قال أَعْلَمُ) بهمزة قطع مفتوحة ورفع الميم