القرآن والتجويد

إن الله لا يستحى أن يضرب مثلا ما بعوضة فما فوقها فأما الذين آمنوا فيعلمون أنه الحق من ربهم وأما الذين كفروا فيقولون ماذآ أراد الله بهـذا مثلا يضل به كثيرا ويهدي به كثيرا وما يضل به إلا الفاسقين

المعاني

مَتَشَابِهـًا

في اللونِ والمنظَر لا في الطعم

استَوَى إلى السَمَاء

قَصَدَ إلى خلقها بإرَادَتِه قَصْداً سَوِيّاً بِلاَ صارفٍ عَنْهُ

فَسَوَّاهـُنَّ

أتَمَّهُنَّ وَقَوَّمَهُنَّ وَأَحكمَهُنَّ

القراءات

عاصم الكوفي/حفص

فَأَحْيَاكُمْ

بالفتح واسكان الميم

اسْتَوَى إِلَى

بالفتح ومد المنفصل 4أو 5 حركات