القرآن والتجويد

لا يكلف الله نفسا إلا وسعها لها ما كسبت وعليها ما اكتسبت ربنا لا تؤاخذنا إن نسينآ أو أخطأنا ربنا ولا تحمل علينآ إصرا كما حملته على الذين من قبلنا ربنا ولا تحملنا ما لا طاقة لنا به واعف عنا واغفر لنا وارحمنآ أنت مولانا فانصرنا على القوم الكافرين

المعاني

غُفَرَانكَ

نَسأَلُكَ مَغْفِرَتَكَ

وُسعَهَا

طَاقَتَها وَمَا تَقْدِرُ عَلَيْهِ

إصراً

عِبْئاً ثَقِيلاً، وَهُوَ التكاليفُ الشَّاقة

لاَ طَاقَةَ لَنَا بِهِ

لا قُدرَةَ لَنَا عَلَى القيام به

القراءات

عاصم الكوفي/حفص

وَكُتُبِهِ

(وَكُتُبِه) بضم الكاف والتاء دون ألف

فَرِهَانٌ

(فَرِهَانٌ) بكسر الراء وفتح الهاء وبعدها ألف

فَلْيُؤَدِّ

(فَلْيُؤَدِّ) بهمزة مفتوحة بعد الياء

فَيَغْفِرُ لِمَن

(فيغفرُ لمن) برفع الراء

وَيُعَذِّبُ مَن

(ويعذبُ من) برفع الباء

الْمَصِيرُ لاَ

تفخيم الراء واظهارها مضمومة

لاَ نُفَرِّقُ

(لا نُفَرِّق) بالنون

تُؤَاخِذْنَآ إِن

(تؤَاخذنآ إن) بهمزة مفتوحة بعد التاء ومد المنفصل 4 أو 5 حركات

وَاغْفِرْ لَنَا

اظهار الراء الساكنة

الْكَافِرِينَ

بالفتح