القرآن والتجويد

قالا ربنآ إننا نخاف أن يفرط علينآ أو أن يطغى

المعاني

فَاقذِفِيهِ في اليمِ

فألقِيهِ وَاطْرَحيهِ في نهْر النَّيل

وَلتُصنَعَ عَلَى عَينى

لِتُرَبَّى بمُرَاقَبتي او بمرْأى مِنَّي

مَن يَكفُلُهُ

مَنْ يَضُمُّهُ إليهِ وَيَرَبَّيه

تَقَرَّ عَينُهَا

تُسَرُّ بِلِقائك

وَفَتَنَّاكَ فُتُوناً

خَلَّصْنَاكَ مِن المحَنِ تخْلِيصاً

جِثتَ عَلَى قَدَرٍ

عَلى وَفق الوقتِ المقّدَّرِ لإرْسَالِكَ

وَاصطَنَعتُكَ لِنَفسِى

اصْطَفَيْتُكَ لرِسَالَتي وَإقامَةِ حُجَّتِي

وَلاَ تَنِياً في ذِكرِى

لا تَفتُرا في تَبلِيغ رسَالتي

يَفرُطَ عَلينَا

يَعْجَلَ علينا بالعُقوبة

يَطغَى

يَزْدَادَ طُغْيَايناَ وَعُتُوا وَجرءاةً

إنَّني مَعَكُما

حافظُكما ونَاصِرُكما

خَلقَهُ

صُورتُه اللائقة بخاصَّتِه وَمَنفَعته

هَدَى

أرشدهُ إلى مَا يصلح له

فَمَا بَالُ القُرُونِ ؟

فمَا حَالُ ومَا شَأنُ الأمم ؟

القراءات

عاصم الكوفي/حفص

عَيْنِى إِذْ

(عَيْنِى) بإسكان ياء الإضافة ومدها 4 أو 5 حركات

إِذْ تَمْشِى أُخْتُكَ

إظهار الذال ومد المنفصل 4 أو 5 حركات

أُمِّكَ كَىْ

إظهار الكاف الأولى مفتوحة

فَلَبِثْتَ

(فَلَبِثْتَ) إظهار الثاء الساكنة

لِنَفْسِى اذْهَبْ

(لِنَفْسِى) بإسكان الياء ثم حذفها لالتقاء الساكنين

ذِكْرِى اذْهَبَآ

(ذِكْرِى) بإسكان الياء ثم حذفها لالتقاء الساكنين

قَالَ لاَ

إظهار اللام الأولى مفتوحة

إِسْرَآءِيلَ

بتحقيق الهمزة الثانية ومد المتصل 4 أو 5 حركات

قَدْ جِئْنَاكَ

إظهار الدال وتحقيق الهمزة الساكنة

قَالَ رَبُّنَا

إظهار اللام مفتوحة

وَلِتُصْنَعَ عَلَى

(وَلِتُصْنَعَ عَلَى) بكسر اللام وفتح العين الأولى وإظهارها