القرآن والتجويد

لن ينال الله لحومها ولا دمآؤها ولـكن يناله التقوى منكم كذلك سخرها لكم لتكبروا الله على ما هداكم وبشر المحسنين

المعاني

حُنَفَاءَ للهِ

مائلين عن الباطل إلى الدَّين الحقَّ

تَهوى بِهِ الرّيحُ

تُسْقِطُه وَتَقْذِفُهِ

مَكَانٍ سَحِيقٍ

موضع بِعيدٍ مُهْلِكٍ

شَعَائرَ اللهِ

الأنعام المهداةَ لِلبَيْتِ المُعظَّمِ

مَحِلُّهَا

وُجُوبُ نحرهَا

إلىَ البَيتٍ العتِيقِ

منتهيةً إلى أرْضِ الحَرَم كلَّه

مَنَسكاً

نَسُكاً وَعبَادَةً (الذبْحَ قُرْبَةً للهِ)

وَبَشِرِ المُخبِتينَ

المُطمَئنَّينَ إلى الله أو المُتَوَاضِعين لَهُ

وَجِلت قُلُوبُهُم

خَافَتْ هَيبَةً وَاجْلاَلاً مِنْه تعالى

وَالبُدنَ

الإبِلَ، أو هي البَقَرَ المهْدَاةَ لِلبَيْتِ

شَعَائرَ اللهِ

اعْلام شريعتهِ في الحج

صَوَآفَّ

قائِمَاتٍ صَفَفنَ أيْدِيَهُنَّ وَأرْجُلَهُنَّ

وَجَبَت جُنُوبُهَا

سَقَطَتْ عَلَى الأرْضِ بَعْدَ النَّحْر

وَأطعِمُوا القَانِعَ

السَّائِلَ

وَالمُعتَرَ

الذِي يتعرضَّ لكم دُونَ سؤال

خَوَّانٍ كَفُورٍ

خَائِن لأمَانَاتِ - جاحدٍ للنَّعم

القراءات

عاصم الكوفي/حفص

فَتَخْطَفُهُ

(فَتَخْطَفُهُ) بإسكان الخاء وتخفيف الطاء

مَنسَكاً

(مَنسَكاً) بفتح السين

وَجَبَتْ جُنُوبُهَا

إظهار التاء ساكنة

لَن يَنَالَ

(لَن يَنَالَ) بالياء مع إدغام النون في الياء بغنة

يُدَافِعُ عَنِ

(يُدَافِعُ عَنِ) بضم الياء وفتح الدال وبعدها ألف وبكسر الفاء وإظهار الفاء مرفوعة

وَلَكِن يَنَالُهُ

(وَلَكِن يَنَالُهُ) بالياء مع إدغام النون في الياء بغنة