القرآن والتجويد

ليجعل ما يلقي الشيطان فتنة للذين في قلوبهم مرض والقاسية قلوبهم وإن الظالمين لفي شقاق بعيد

المعاني

تَمَنَّى

قَرَأ الآياتِ المنزلة عَليهِ

أملَيتُ لَهَا

أمْهلتُهَا

مُعَاجِزِينَ

ظَانَّينَ أنَّهُمْ يُعْجِزُونَنَا وَيَفُوتُونَنَا

ألقَى الشَّيطَانُ في أمِنيَّتِهِ

ألقَى في قُلُوبِ اوْليَائِهِ الشُّبَه فيما يقرأوه لِلفِتْنَةٍ

فَتُخبِتَ لَهُ

فنَطْمِئنَّ وَتَسْكُنْ لِلقُرْآنِ

مِريَةٍ مِنهُ

شَكَّ وَقَلَقٍ من القُرآن

يَومٍ عَقِيمٍ

لا يَوْمَ بعدهَ (يوم القيامة)

القراءات

عاصم الكوفي/حفص

رَبِّكَ كَأَلْفِ

إظهار الكاف الأولى مفتوحة

تَعُدُّونَ

(تَعُدُّونَ) بالتاء

وَكَأَيِّن

(فَكَأَيِّن) بهمزة مفتوحة محققة بعد الكاف وبعدها ياء مشددة مكسورة ثم نون ساكنة

أَخَذْتُهَا

إظهار الذال ساكنة

مُعَاجِزِينَ

(مُعَاجِزِينَ) بألف بعد العين وتخفيف الجيم

نَبِىٍّ إِلآَّ

(نَبِىٍّ إِلاَّ) بياء مشددة بعد الباء دون همزة مع تحقيق همزة (إِلاَّ) دون نقل أو سكت

أُمْنِيَّتِهِ

(أُمْنِيَّتِهِ) بتشديد الياء

صِرَاطٍ

(صِرَاطٍ) بصاد خالصة