القرآن والتجويد

وهو الذي أنشأ لكم السمع والأبصار والأفئدة قليلا ما تشكرون

المعاني

أسَاطِيرُ الأوَّلِينَ

أكَاذِيبُهُمُ المَسْطُورَةُ في كُتُبهِم

مَلَكُوتُ

هُوَ المُلْكُ الوَاسِعُ العَظِيمُ

وَهُوَ يُجِيرُ

يُغِيثُ وَيَحمِي منْ يَشَاءُ وَمْنَعُ

فَأنَّى تُسحَروُنَ ؟

فَكيْفَ تُخْدَعُونَ عَنْ تَوْحِيدِه ؟

لَّلَجُّوا في طُغيَانِهِم

لَتمَادَوْا في ضَلاَلهِمْ وَكُفْرِهِمْ

يَعمهُ,نَ

يَعْموْنَ عَن الرُّشْدِ أو يَتَحَيَّرُونَ

فَمَا استَكَانُوا

فمَا خَضَعُوا وَأظْهَرُوا المَسْكَنَة

وَمَا يَتَضَرَّعُونَ

مَا يَتذلَّاونَ لَهُ تَعَالى بِالدُّعَاءِ

مَبلِسُونَ

مُتَحَيَّرُون آيِسُونَ من كل خَير

ذَرَأكُم

خَلَقَكُمْ وَبَثَّكُم بالتَّنَاسُل

القراءات

عاصم الكوفي/حفص

طُغْيَانِهِمْ

بفتح الألف وإسكان الميم

عَلَيْهِم

(عَلَيْهِمْ) بكسر الهاء وإسكان الميم

أَءِذَا

(أَءِذَا) بهمزتين محققتين ليس بينهما ألف

مِتْنَا

(مِتْنَا) بكسر الميم

أَءِنَّا

(أَءِنَّا) بهمزتين محققتين الأولى مفتوحة والثانية مكسورة وليس بينهما ألف

تَذَكَّرُونَ

(تَذَكَّرُونَ) بتخفيف الذال

لِلَّهِ

(لِلَّهِ) بلام الجر وكسر الهاء

بِيَدِهِ

(بِيَدِهِ) بكسر الهاء ومد الصلة حركتين

لِلَّهِ

(لِلَّهِ) بلام الجر وكسر الهاء

فَأَنَّى

بالفتح

وَالنَّهَارِ

بفتح الألف