القرآن والتجويد

الزانية والزاني فاجلدوا كل واحد منهما مئة جلدة ولا تأخذكم بهما رأفة في دين الله إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر وليشهد عذابهما طآئفة من المؤمنين

المعاني

وَفَرضنَاهَا

أوْجَببْنَا أحْكامَهَا عَلَيْكُمْ

كُلِّ وَاحِدٍ

إذا كان حرّاً غير مُحْصِنٍ

يَرمُونَ المُحصَنَاتِ

يَقذِفُونَ العَفِيفَاتِ بالزِّنَى

وَيَدرَوا عَنهَا العذَابَ

يَدْفَعُ عَنهَا العُقُوبَة

القراءات

عاصم الكوفي/حفص

وَفَرَضْنَاهَا

(وَفَرَضْنَاهَا) بتخفيف الراء

تَذَكَّرُونَ

(تَذَكَّرُونَ) بتخفيف الذال

مِاْئَةَ جَلْدَةٍ

(مِائَةَ جَلْدَةٍ) بتحقيق الهمزة المفتوحة وبإظهار التاء المفتوحة بعدها

رَأْفَةٌ

(رَأْفَةٌ) بتحقيق الهمزة ساكنة

الْمُحْصَنَاتِ ثُمَّ

(الْمُحْصَنَاتِ ثُمَّ) بفتح الصاد وإظهار التاء مكسورة

بِأَرْبَعَةِ شُهَدَآءَ

إظهار التاء مكسورة ومد المتصل 4 أو 5 حركات

بَعْدِ ذَلِكَ

إظهار الذال مكسورة

شُهَدَآءُ إِلآَّ أَنفُسُهُمْ

بمد المتصل والمنفصل 4 أو 5 حركات وتحقيق الهمزتين وإسكان الميم

أَرْبَعُ

(أَرْبَعُ) بضم العين

أَنَّ لَعْنَتَ

(أَنَّ لَعْنَتَ) بتشديد النون الأولى وفتحها وإظهارها وبنصب التاء

وَالْخَامِسَةَ أَنَّ غَضَبَ اللهِ

(وَالْخَامِسَةَ أَنَّ غَضَبَ اللهِ) بنصب التاء وتشديد النون وفتحها وفتح الضاد والباء وكسر الهاء في لفظ الجلالة