القرآن والتجويد

وتوكل على الحي الذي لا يموت وسبح بحمده وكفى به بذنوب عباده خبيرا

المعاني

وَسَبِح

نَزِّهْهُ تَعَالى عن جميع النَّقَائضِ

بِحَمدِهِ

مُثنِياً عَليهِ بِأوْصَافِ الكمالِ

استَوىَ عَلى العرَشِ

اسْتِواءً يَليق بكماله تَعَالى

وَزَادَهُم نُفُوراً

تَبَاعُداً عن الايمان

تَبَارَكَ الذِي ..

تَعالَى وَتمجَّدَ أوْ تكاثَرَ خَيرُه

بُروُجاً

مَنَازِلَ لِلكَوَاكبِ السَّيَّارَةِ

خِلفَةً

يَخْلَفُ أحَدُهُما الآخَرَ وَيَتَعَاقَبَان

هَوناً

بِسَكِينَةٍ وَوَقَار وَتَواضع

قَالُوا سَلاَماً

قوْلاً سَدِيداً يَسْلَمُون بهِ مِنَ الأذَى

كَانَ غَرَاماً

لاَزِماً أو مُمْتَدّاً كلزُوم الغريم

وَلَم يَفتُرُوا

لمْ يُضَيِّقُوا تَضْيِيقَ الأشِحَّاء

قَوَاماً

عَدْلاً وَسَطاً بَين الطّرَفَينِ

القراءات

عاصم الكوفي/حفص

شَآءَ أَن

بفتح الألف ومدها 4 أو 5 حركات وتحقيق الهمزتين

فَسْئَلْ

(فَسْئَلْ) بإسكان السين وبعدها همزة مفتوحة

قِيلَ لَهُمُ

بكسرة خالصة للقاف وإظهار اللام الأولى

تَأْمُرُنَا

(تَأْمُرُنَا) بالتاء وتحقيق الهمزة الساكنة

وَزَادَهُمْ

بفتح الألف وإسكان الميم

سِرَاجاً وَقَمَراً

(سِرَاجاً وَقَمَراً) بكسر السين وفتح الراء وتفخيمها وبعدها ألف وبإدغام التنوين في الواو بغنة

يَقْتُرُواْ

(يَقْتُرُوا) بفتح الياء وضم التاء وتفخيم الراء

ذَلِكَ قَوَاماً

اظهار الكاف مفتوحة

أَن يَذَّكَّرَ

(أَن يَذَّكَّرَ) بادغام النون في الياء بغنة وبفتح الذال والكاف وتشديدهما