القرآن والتجويد

وقال إنما اتخذتم من دون الله أوثانا مودة بينكم في الحياة الدنيا ثم يوم القيامة يكفر بعضكم ببعض ويلعن بعضكم بعضا ومأواكم النار وما لكم من ناصرين

المعاني

مَّوَدَةَ بَينِكُم

للتَّوَادِّ وَالتَّوَاصُلِ بَينَكم لاجْتماعِكُم عَلى عبادتها

وَمأوَاكُمُ النَّارُ

منزِلُكُم الذِي تَأوُونَ إليه النارُ

وَتَطَعُونَ السّبِيلَ

بِمُقَارَفَةِ المعَاصِي وَالقَبَائِحِ

نَادِيكُمُ

مَجلِسِكُم الذي تجتَمِعُونَ فيه

القراءات

عاصم الكوفي/حفص

النَّارِ

بفتح الألف

اتَّخَذْتُم

(اتَّخَذْتُمْ) بإظهار الذال واسكان الميم

مَوَدَّةَ بَينِكُمْ

(مَوَدَّةَ بَيْنِكُمْ) بفتح التاء دون تنوين وبكسر النون وإسكان ميم الجمع

فَآمَنَ لَهُ

بقصر البدل وإظهار النون مفتوحة

رَبِّى إِنَّهُ

(رَبِّى) بإسكان الياء ومدها 4 أو 5 حركات

إِنَّهُ هُوَ

اظهار الهاء الأولى مضمومة

النُّبُوَّةَ

(النُّبُوَّةَ) بفتح الواو وتشديدها وبعدها تاء وبحذف الهمزة

قَالَ لِقَوْمِهِ

اظهار اللام الأولى مفتوحة

إِنَّكُمْ

(إِنَّكُمْ) بهمزة واحدة مكسورة وبإسكان الميم

سَبَقَكُم

اظهار القاف مفتوحة وإسكان الميم

أَئِنَّكُمْ

(أَئِنَّكُمْ) بتحقيق الهمزة الثانية دون إدخال وبإسكان الميم

قَالَ رَبِّ

اظهار اللام مفتوحة