القرآن والتجويد

ولئن سألتهم من نزل من السمآء مآء فأحيا به الأرض من بعد موتها ليقولن الله قل الحمد لله بل أكثرهم لا يعقلون

المعاني

أجَل مُّسَمّى

هُوَ يَوْمُ القِيَامَة

بَغتَةً

فَجْأةً

يَغشَاهُمُ العَذَابُ

يُجَلَّلهُمْ ويُحِيطُ بهمْ

لَنُبوّئنَّهُم

لَنُنْزِلّنَّهُمْ عَلَى وَجْهِ الاقَامةِ

غُرَفاً

مَنَازِلَ رَفِيعَةً عَالِيةً

وَكَأيِن مِن دَآبَّةٍ

كَثِيرٌ مِنَ الدَّوَابِّ

فأنَّى يُؤفَكُونَ ؟

فكَيْفَ يُصْرفُون عَنْ تَوْحِيدِه ؟

وَيَقدِرُ لَهُ

يُضَيَّقُهُ عَلى منْ يَشَاءُ لِحِكْمةٍ

القراءات

عاصم الكوفي/حفص

بِالْكَافِرِينَ

بفتح الألف

وَيَقُولُ

(وَيَقُولُ) بالياء

يَا عِبَادِىَ الَّذِينَ

(يَا عِبَادِىَ) بفتح ياء الإضافة

أَرْضِى

(أَرْضِى) بإسكان ياء الإضافة

فَاعْبُدُونِ

(فَاعْبُدُونِ) بكسر النون وحذف الياء الساكنة بعدها

الْمَوْتِ ثُمَّ

اظهار التاء مكسورة

تُرْجَعُونَ

(تُرْجَعُونَ) بتاء مضمومة وفتح الجيم

لَنُبَوِّئَنَّهُم

(لَنُبَوِّئَنَّهُمْ) بنون مضمومة ثم باء مفتوحة وبتشديد الواو المكسورة ثم همزة مفتوحة وبإسكان الميم

وَكَأَيِّن

(وَكَأَيِّنْ) بهمزة مفتوحة محققة بعد الكاف ثم ياء مشددة مكسورة ثم نون ساكنة

تَحْمِلُ رِزْقَهَا

اظهار اللام مضمومة

وَالْقَمَرَ لَيَقُولُنَّ

اظهار الراء مفتوحة

فَأَنَّى

بفتح الألف

فَأَحْيَا

بفتح الألف

لَّجَآءَهُمُ

بفتح الألف ومدها 4 أو 5 حركات

وَيَقْدِرُ لَهُ

اظهار الراء مرفوعة مفخمة