القرآن والتجويد

ضربت عليهم الذلة أين ما ثقفوا إلا بحبل من الله وحبل من الناس وبآءوا بغضب من الله وضربت عليهم المسكنة ذلك بأنهم كانوا يكفرون بآيات الله ويقتلون الأنبيآء بغير حق ذلك بما عصوا وكانوا يعتدون

المعاني

أذىً

ضرراً يسيراً بالْكذبِ أو التهديدِ

يُوُلُوكمُ الأدبَارَ

يَنْهَزِمُوا ويُخْذَلُوا

ضُرِبتَ عَلَيهِمُ

أحَاطَتْ بهم أو أُلصِقَتْ بهمْ

الذِلَّة

الذُّلُّ وَالصَّغَارُ والْهَوانُ

ثُقِفُوا

وُجِدُوا أوْ أُدْرِكُوا

بِحبلِ مِنَ اللهِ

بعَهْدٍ مِنْهُ تعالى وَهُوَ الإسلامُ

وَحَبلٍ مِنَ الناس

عَهْدِ من المسلمين

وَبَاءُو بِغَضَبٍ

رَجَعُوا به مَسْتَحِقِّينَ له

المَسكَنَةُ

فَقْرُ النَّفْس وَشُحُّهَا

لَيْسُوا سَوَآءً

لَيْسَ أهل الكتَاب بمُسْتَوينَ

أُمةٌ قائمةٌ

طَائِفة مُستَقيمَة ثَابِتةٌ عَلَى الحقِّ

القراءات

عاصم الكوفي/حفص

عَلَيْهِمُ

(عليهِمُ) بكسر الهاء وضم الميم

تُرْجَعُ

(تُرجَع) بضم التاء وفتح الجيم

لِلنَّاسِ

بالفتح

النَّاسِ

بالفتح

الْمَسْكَنَةُ ذَلِكَ

إظهار التاء مضمومة

الأَنْبِيَآءِ

(الأنبيآء) بتحقيق الهمزة دون سكت أو نقل وبياء مفتوحة بعد الباء ومد المتصل 4 أو 5 حركات

وَيُسَارِعُونَ

بالفتح

يَفْعَلُواْ

(يَفعلوا) بالياء

فَلَن يُكْفَرُوهُ

(فلن يكفروه) بالياء وإدغام النون في الياء بغنة وقصر الهاء