القرآن والتجويد

والذين إذا فعلوا فاحشة أو ظلموا أنفسهم ذكروا الله فاستغفروا لذنوبهم ومن يغفر الذنوب إلا الله ولم يصروا على ما فعلوا وهم يعلمون

المعاني

السرآءِ وَالضرآءِ

اليُسْرَ وَالعُسْرَ

وَالكَاظِمينَ الغيظَ

الحابِسِينَ غَيْظَهُمْ في قُلُوبهمْ

فَعَلُوا فَاحِشَةً

مَعصِيَةً كَبِيرة مُتَنَاهِيةً في القُبْح

خَلَت

مَضَتْ وَانْقَضَتْ

سَنَنٌ

وَقائع في الأمَمِ المُكَذِّبَةِ

وَلاَ تَهِنُوا

لا تَضعفُوا عَنْ قِتَالِ أعْدَائِكم

قَرحٌ

جَراحَةٌ يَومْ أُحُدٍ

قَرحٌ مِثلُهُ

يوم بَدْرٍ

نُدَاوِلُهَا

نُصَرِّفُهَا بأَحْوَالٍ مَخْتَلِفَةٍ

القراءات

عاصم الكوفي/حفص

وَسَارِعُواْ إِلَى

(وسارعوا إلى) بإثبات الواو قبل السين ومد المنفصل 4 أو 5 حركات دون إمالة

النَّاسِ

بالفتح

لِلنَّاسِ

بالفتح

قَرْحٌ

(قَرْحٌ) بفتح القاف

النَّاسِ

بالفتح