القرآن والتجويد

أفمن اتبع رضوان الله كمن بآء بسخط من الله ومأواه جهنم وبئس المصير

المعاني

فَبِمَا رَحمَةٍ

فَبِرَحْمَةٍ عَظِيمَةٍ

لِنتَ لَهُم

سَهَّلْتَ لهمْ أَخْلاَقَك وَلم تُعَنِّفْهُم

فَظّاَ

جَافِياً في المُعَاشَرَةِ قَوْلاً وَفِعلاً

لاَ نفَضُّوا

لَتَفَرَّقُوا وَنَفَروا

فَلاَ غَالِبَ لَكُم

فَلاَ قَاهِرَ وَلاَ خَاذِلَ لَكُم

يَغُلَّ

يَخُونَ في الغَيِنمَةِ

بَآء بِسَخَطٍ

رَجَعَ مُتَلَبِّساً بِغَضَبٍ شَدِيدٍ

يُزَكِيِهم

يُطَهِّرُهُمْ مِنْ أَدْنَاس الجَاهِلِيةِ

أنىَّ هَذَا ؟

مِنْ أَيْنَ لَنَا هَذا الخِذْلاَنُ ؟

القراءات

عاصم الكوفي/حفص

عَلَيْهِمْ ءَايَاتِهِ

(عليهِمْ) بكسر الهاء وإسكان الميم دون سكت عليها وقصر البدل

وَيُزَكِّيهِمْ

(ويزكيهِمْ) بكسر الهاء وإسكان الميم

قَبْلُ لَفِى

إظهار اللام الأول مضمومة

أَنَّى

بالفتح

يَنصُرُكُم مِّن

(ينصُرُكمْ من) بضم الراء وإسكان الميم

مُّتُّمْ أَوْ

(مُتُّمْ أو) بضم الميم الأولى وإسكان الثانية دون سكت عليها

وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ

إظهار الراء ساكنة وإسكان الميم

لِنَبِىٍّ أَن يَغُلَّ

(لنبىٍّ أن يَغُل) بياء مشددة بعد الباء منونة بالكسر دون نقل أو سكت مع إدغام النون في الباء بغنة وبفتح الياء وضم الغين

الْقِيَامَةِ ثُمَّ

إظهار التاء مكسورة

رِضْوَانَ

(رِضوان) بكسر الراء

فِيهِمْ

(فيهِمْ) بكسر الهاء وإسكان الميم