القرآن والتجويد

ما كان إبراهيم يهوديا ولا نصرانيا ولكن كان حنيفا مسلما وما كان من المشركين

المعاني

كَلِمَةٍ سَوَآء

كَلاَم عَدْلٍ أو لا تخْتلِف فيه الشرائع

كانَ حَنِفاً

مَائلاً عن الباطل الى الدَّين الحِّق

مُسلِماً

مُوَحِّداً، أَوْ مُنْقَاداً للهِ مَطِيعاً

وَليُ المُؤمنينَ

ناصرُهم ومجازيهم بالحسْنَى

القراءات

عاصم الكوفي/حفص

التَّوْرَاةُ

بالفتح

هَاأَنتُمْ

(هَأنتمْ) بألف بعد الهاء وبعدها همزة محققة ومد المنفصل 4 أو 5 حركات وإسكان الميم

النَّاسِ

بالفتح

النَّبِىُّ

(النبىُّ) بياء مشددة مضمومة بعد الباء دون همز أو مد