القرآن والتجويد

وقال الذين كفروا لن نؤمن بهـذا القرآن ولا بالذي بين يديه ولو ترى إذ الظالمون موقوفون عند ربهم يرجع بعضهم إلى بعض القول يقول الذين استضعفوا للذين استكبروا لولا أنتم لكنا مؤمنين

المعاني

فُزّعِ عَن قُلُوبِهِم

أزيلَ عَنهَا الفَزعُ وَالخَوْفُ

الحَقَّ

قال القولَ الحقَّ (الإذنَ بالشفاعةِ)

أجرَمنَا

اكتَسَبْنَا من الزَّلاتِ

يَفتَحُ بَينَنَا

يَقْضِي وَيَحْكُمَ بَيْنَنا

وَهُوَ الفَتَّاحُ

القَاضِي وَالحَاكِمُ

كَلاّ

ارتدعوا عن دعوى الشركةِ

كَآفَّةً لِلنَّاس

إلى النَّاس جميعاً

مَوقُوفُونَ

مَحْبُوسُونَ في موْقِفِ الحِساب

يَرجِعُ ..

يَرُدُّ ..

القراءات

عاصم الكوفي/حفص

لِمَنْ أَذِنَ لَهُ

(لِمَنْ أَذِنَ لَهُ) بإسكان النون دون سكت وبفتح الهمزة وبإظهار النون الثانية مفتوحة

فُزِّعَ عَن

(فُزّعَ عَنْ) بضم الفاء وكسر الزاي وإظهار العين الأولى مفتوحة

قَالَ رَبُّكُمْ

إظهار اللام مفتوحة وإسكان الميم

مَن يَرْزُقُكُم

ادغام النون في الياء بغنة وإظهار القاف مضمومة وبإسكان الميم

لِّلنَّاسِ

بفتح الألف

النَّاسِ

بفتح الألف

الْقُرْءَانِ

(القُرْءَانِ) بإسكان الراء وبعدها همزة مفتوحة