القرآن والتجويد

ولن تستطيعوا أن تعدلوا بين النسآء ولو حرصتم فلا تميلوا كل الميل فتذروها كالمعلقة وإن تصلحوا وتتقوا فإن الله كان غفورا رحيما

المعاني

بَعلِهَا

زَوْجِهَا

نُشُوزاً

تَجافِياً عنها ظلْماً

الشُحَ

البُخلَ مَعَ الحِرْصِ

أن تَعدِلوا

في المحبَّةِ وَمَيْلِ القَلْبِ وَالمؤانَسَةِ

سَعَتِهِ

فضلهِ وَغِنَاهُ وَرزْقِهِ

وَكِيلاً

شهيداً اوْ دافِعاً ومُجيراً أوْ قيِّماً

القراءات

عاصم الكوفي/حفص

امْرَأَةٌ خَافَتْ

إظهار التنوين عند الخاء وفتح الألف

عَلَيْهِمَآ أَن

(عليهِمآ) بكسر الهاء ومد المنفصل 4 أو 5 حركات

أَن يُصْلِحَا

(أَن يُصْلِحا) بضم الياء وإسكان الصاد وكسر اللام وإدغام النون الساكنة في الياء بغنة

إِن يَشَأْ

إدغام النون الساكنة في الياء بغنة وتحقيق الهمزة الساكنة

ذَلِكَ قَدِيرًا

إظهار الكاف مفتوحة وتفخيم الراء

يُرِيدُ ثَوَابَ

إظهار الدال الأولى مضمومة