القرآن والتجويد

يسألك أهل الكتاب أن تنزل عليهم كتابا من السمآء فقد سألوا موسى أكبر من ذلك فقالوا أرنا الله جهرة فأخذتهم الصاعقة بظلمهم ثم اتخذوا العجل من بعد ما جآءتهم البينات فعفونا عن ذلك وآتينا موسى سلطانا مبينا

المعاني

جَهرَةً

عِياناً بِالْبَصَر

الصَّاعِقَةُ

نَارٌ من السَّماءِ أو صَيْحَةٌ مِنْهَا

لاَ تَعدُوا في السبتِ

لاَ تَعْتَدُوا باصْطِيَاد الحِيتَان فيه

مِيثَاقاً غَلِيظاً

عَهْداً وَثيقاً بِطَاعَة اللهِ

القراءات

عاصم الكوفي/حفص

وَيَقُولُونَ نُؤْمِنُ

إظهار النون الأولى وتحقيق الهمزة

لِلْكَافِرِينَ

بالفتح

يُؤْتِيهِمْ

(يُؤتيهِمْ) بالياء و تحقيق الهمزة وكسر الهاء وإسكان الميم دون سكت

تُنَزِّلَ

(تُنَزِّل) بضم التاء وفتح النون وكسر الزاي مشددة

عَلَيْهِمْ

(عليهِمْ) بكسر الهاء وإسكان الميم

فَقَدْ سَأَلُواْ

إظهار الدال مقلقلة

أَرِنَا

(أرِنا) بكسر الراء كسرة خالصة

جَآءَتْهُمُ

بالفتح ومد المتصل 4 أو 5 حركات

تَعْدُواْ

(تَعْدُوا) إسكان العين وتخفيف الدال