القرآن والتجويد

يستفتونك قل الله يفتيكم في الكلالة إن امرؤ هلك ليس له ولد وله أخت فلها نصف ما ترك وهو يرثهآ إن لم يكن لهآ ولد فإن كانتا اثنتين فلهما الثلثان مما ترك وإن كانوا إخوة رجالا ونسآء فللذكر مثل حظ الأنثيين يبين الله لكم أن تضلوا والله بكل شيء عليم

المعاني

الكَلاَلةِ

المَيِّتِ، لاَ وَلَدَ لهُ وَلا وَالِدَ

بِالعُقُودِ

بِالعُهُودِ المُؤكَّدةِ الوَثيقَةِ

الانَعَامِ

الإبِلِ وَالبَقَرِ وَالضَّأنِ وَالمَعْزِ

غَيَر مُحِلي الصَيدِ

غير مُسْتَحِلِّيه فَهُوَ حَرَامٌ

وَانتمُ حُرُمٌ

مُحْرمُونَ بِالحَجِّ أو العُمْرةِ

لاَ تُحِلُوا

لا تَنْتَهِكُوا

شَعَائر اللهِ

مناسِكِ الحج أوْ مَعَالمَ دينهِ

الشّهَرَ الحَرَامَ

الأشْهُرَ الأرْبَعةَ الحُرُمَ

الهَدىَ

مَا يُهْدَى من الانعام إلى الكعبة

القَلائِدَ

مَا يُقَلَّدُ به الهدْيُ عَلامةً له

أمِينَ البيتَ

قَاصِدينَهُ وَهم الحجَّاجُ والعُمَّارُ

وَلاَ يَجرِمَنَّكُم

لاَ يحُمِلنَّكمْ أو لا يكْسِبَنَّكم

شَنَئَانُ قَومٍ

بُغْضُكُمْ لَهُمْ

القراءات

عاصم الكوفي/حفص

يَسْتَفْتُونَكَ قُلِ

إظهار الكاف مفتوحة

يَحْكُمُ مَا

إظهار الميم الأولى مضمومة

وَرِضْوَانًا وَإِذَا

(ورِضوانا وإذا) بكسر الراء وإدغام التنوين في الواو بغنة

شَنَئَانُ

(شَنَئَان) بفتح النون وقصر البدل

قَوْمٍ أَن

(قومٍ أن) بفتح الهمزة دون سكت أو نقل

وَلاَ تَعَاوَنُواْ

(ولا تَعاونوا) بمد (لا) حركتين وتخفيف التاء