القرآن والتجويد

ألم تر إلى الذين قيل لهم كفوا أيديكم وأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة فلما كتب عليهم القتال إذا فريق منهم يخشون الناس كخشية الله أو أشد خشية وقالوا ربنا لم كتبت علينا القتال لولا أخرتنا إلى أجل قريب قل متاع الدنيا قليل والآخرة خير لمن اتقى ولا تظلمون فتيلا

المعاني

وَالطَّاغُوتِ

الشَّيْطَان وَسبيلُهُ الكفرُ

فَتِيلاً

قَدْرَ الخَيْطِ الرَّقيقِ في شِقِّ النَّوَاةِ

بُرُوجٍ

حُصُونٍ وَقلاع .. أو قصور

مُشَيَدَةٍ

مُحْكمَةٍ أوْ مُطّوَّلةٍ مُرْتَفِعةٍ

القراءات

عاصم الكوفي/حفص

قِيلَ لَهُمْ

بكسرة خالصة للقاف وإظهار اللام الأولى مفتوحة وإسكان الميم

عَلَيْهِمُ الْقِتَالُ

(عليهِمُ) بكسر الهاء وضم الميم

الْقِتَالَ لَوْلآ

إظهار اللام الأولى مفتوحة

وَلاَ تُظْلَمُونَ

(تظلمون) بالتاء وترقيق اللام

عِندِكَ قُلْ

إظهار الكاف مفتوحة

لِلنَّاسِ

بالفتح