القرآن والتجويد

إذ قال الله يعيسى ابن مريم اذكر نعمتي عليك وعلى والدتك إذ أيدتك بروح القدس تكلم الناس في المهد وكهلا وإذ علمتك الكتاب والحكمة والتوراة والإنجيل وإذ تخلق من الطين كهيئة الطير بإذني فتنفخ فيها فتكون طيرا بإذني وتبرىء الأكمه والأبرص بإذني وإذ تخرج الموتى بإذني وإذ كففت بني إسرائيل عنك إذ جئتهم بالبينات فقال الذين كفروا منهم إن هـذا إلا سحر مبين

المعاني

بِرُوحِ القُدُسِ

جِبريلَ عليه السلامُ

في المَهدِ

في زمن الرَّضَاعِة قَبْلَ أوَان الكلاَم

وَكَهلاً

في حال اكتمال القُوَّةِ (بعد نُزُولهِ)

تَخلُقُ

تُصَوَّرُ وَتُقَدَّرُ

الأكمَةَ

الأعْمَى خِلْقَةٌ

الحوَارِيِنَ

أنصَار عيسى عليه السلامَ وَخواصِّه

مَائِدةً

خِوَاناً عليه طعامٌ

القراءات

عاصم الكوفي/حفص

الْغُيُوبِ

(الغُيوب) بضم الغين

الْقُدُسِ

(القُدُس) بضم الدال

وَالتَّوْرَاةَ

بالفتح

وَإِذْ تَخْلُقُ

إظهار الذال

الطَّيْرِ

(الطَّيْرِ) بياء ساكنة بعد الطاء دون همز

فَتَكُونُ طَيْرًا

(طَيْراً) بياء ساكنة بعد الطاء دون مد أو همز وبتفخيم الراء

وَإِذْ تُخْرِجُ

إظهار الذال

إِسْرَاءِيلَ

تحقيق الهمزة الثانية ومد المتصل 4 أو 5 حركات

إِذْ جِئْتَهُم

إظهار الذال وتحقيق الهمزة الساكنة وإسكان الميم

سِحْرٌ

(سِحْرٌ) بكسر السين وبعدها حاء ساكنة وتفخيم الراء

هَلْ يَسْتَطِيعُ رَبُّكَ

(هلْ يستطيعُ ربُّك) بالياء وإظهار اللام ورفع الباء

أَن يُنَزِّلَ

(أَن يُنَزِّل) بفتح النون وتشديد الزاي وإدغام النون في الياء بغنة

قَدْ صَدَقْتَنَا

إظهار الدال مقلقلة

كَهَيْئَةِ

(كَهَيْئَة) بياء ساكنة بعدها همزة مفتوحة وقصر اللين