القرآن والتجويد

أفحكم الجاهلية يبغون ومن أحسن من الله حكما لقوم يوقنون

المعاني

وَقَفَينَا عَلَى أثَرهِم

أتَبَعْنَا عَلَى آثارِ النَّبِييَّنَ

وَمُهَيمناً عَليهِ

رَقِيباً أوْ شاهِداً عَلَى مَا سَبَقَهُ

عَمَّا جَآءَكَ

عادِلاً عما جاءَكَ

شِرعةً وَمنهاجاً

شرِيعَةً وَطريقاً وَاضِحاً في الدِّين

لِيِبلُوَكُم

لِيَخْتَبرَكُمْ وَهُو أعلَمُ بأمْرِكمْ

أن يَفَتنُوكَ

يَصْرفُوكَ وَيَصُدُّوكَ بِكَيْدهِمْ

القراءات

عاصم الكوفي/حفص

مَرْيَمَ مُصَدِّقًا

إظهار الميم مفتوحة

التَّوْرَاةِ

بالفتح

فِيهِ هُدًى

(فيهِ هدى) بكسر الهاء الأولى دون صلة

وَلْيَحْكُمْ أَهْلُ

(وَلْيَحْكُمْ) بإسكان اللام والميم دون نقل أو سكت

الْكِتَابَ بِالْحَقِّ

إظهارالباء الأولى مفتوحة

جَآءَكَ

بالفتح ومد المتصل 4 أو 5 حركات

وَمِنْهَاجًا وَلَوْ

بالفتح ومد المتصل 4 أو 5 حركات

وَأَنِ احْكُم

(وأنِ احكم) بكسر النون

النَّاسِ

بالفتح

يَبْغُونَ

(يبغون) بالياء

ءَاثَارِهِم

بقصر البدل وفتح الألف وإسكان الميم

شَآءَ

بالفتح ومد المتصل 4 أو 5 حركات