القرآن والتجويد

فترى الذين في قلوبهم مرض يسارعون فيهم يقولون نخشى أن تصيبنا دآئرة فعسى الله أن يأتي بالفتح أو أمر من عنده فيصبحوا على مآ أسروا في أنفسهم نادمين

المعاني

أوليَاء

تُؤَاخُونَهُمْ وَتَستَنْصِرُومَهُمْ

تُصِيبَنَا دَائرةٌ

يَدورَ عَلَيْنَا الدَّهْرُ بِنَوَائِبِهِ

بِالفَتحِ

بالنصر لِرَسُوله (ص)

جَهدَ أيمَانهِم

مجتهدين في الحَلِفِ بأغْلِظهَا وَأوْكَدِهَا

حَبِطَت أعمَلُهُم

بَطَلَتْ وَضَاعَتْ

أذِلةٍ عَلَى المُؤمِنين

عَاطِفين عَليهِم رُحَمَاءَ بهُم

أعِزةٍ عَلَى الكَافرِينَ

أشِدَّاءَ عليهم غُلَظَاءَ

لَومَةَ لاَئمٍ

اعْتِرَاضُ معْتَرِض في نَصْرِهم الدين

وَاللهُ وَاسعٌ

كَثيرُ الفَضْل والجُودِ

هَزُواً وَلَعِباً

سُخْريَةً، وَهزْلاً وَمُجُوناً

القراءات

عاصم الكوفي/حفص

يُسَارِعُونَ

بالفتح

فِيهِمْ

(فيهِمْ) بكسر الهاء وإسكان الميم

يَقُولُونَ نَخْشَى

إظهار النون الأولى مفتوحة

وَيَقُولُ

(ويقولُ) بإثبات الواو ورفع اللام

مَن يَرْتَدَّ

(من يرتدَّ) إدغام النون في الياء بغنة وبدال واحدة مشددة مفتوحة

الْكَافِرِينَ

بالفتح

اللهِ هُمُ

إظهارالهاء الأولى مكسورة

هُزُوًا وَلَعِبًا

(هُزُوًا ولعبا) بضم الزاي وبعدها واو منونة بالفتح وإدغام التنوين في الواو بغنة

وَالْكُفَّارَ

(والكفارَ) بنصب الراء وفتح الألف

فَتَرَى الَّذِينَ

فتح الراء