القرآن والتجويد

وقالت اليهود يد الله مغلولة غلت أيديهم ولعنوا بما قالوا بل يداه مبسوطتان ينفق كيف يشآء وليزيدن كثيرا منهم مآ أنزل إليك من ربك طغيانا وكفرا وألقينا بينهم العداوة والبغضآء إلى يوم القيامة كلمآ أوقدوا نارا للحرب أطفأها الله ويسعون في الأرض فسادا والله لا يحب المفسدين

المعاني

تَنِقمُونَ

تكْرَهُونَ أوْ تعِيبونَ وَتُنكرونَ

مَثُوبةً

جزاءً ثابتاً وعُقوبةً

وَعَبَدَ الطَّاغُوتَ

أطَاعَ الشَّيْطَانَ في مَعْصِيَةِ اللهِ

سَوَاءَ السَبِيلِ

الطريق المعتدِل وهو الأسْلامُ

وَأكِلهمُ السُحتَ

المَالَ الحَرامَ، وأفْحَشُهُ الرُّشَا

وَالرَّبَّانيُونَ

عُبَّادُ اليَهُودِ، أوِ العُلَمَاءُ الفُقَهَاءُ

وَالأحَبَارُ

عُلَمَاءُ اليَهُودِ

مَغلُولَةٌ

مقْبوضَةٌ عَنِ العَطَاءِ بُخْلاً

القراءات

عاصم الكوفي/حفص

هُزُوًا وَلَعِبًا

(هُزُوًا ولعبا) بضم الزاي وبعدها واو منونة بالفتح وإدغام التنوين في الواو بغنة

هَلْ تَنقِمُونَ

إظهار اللام ساكنة

وَعَبَدَ الطَّاغُوتَ

(وعبَد الطاغوتَ) بفتح الباء والتاء

جَآءُوكُمْ

بالفتح وقصر البدل ومد المتصل 4 أو 5 حركات وإسكان الميم

أَعْلَمُ بِمَا

إظهار الميم مضمومة

وَأَكْلِهِمُ

(وأكلهِمُ) بكسر الهاء وضم الميم

السُّحْتَ

(السُّحْت) بسكون الحاء

قَوْلِهِمُ

(قولهِمُ) بكسر الهاء وضم الميم

وَأَكْلِهِمُ

(وأكلهِمُ) بكسر الهاء وضم الميم

السُّحْتَ

(السُّحْت) بسكون الحاء

أَيْدِيهِمْ

(أيديهِمْ) بكسر الهاء وإسكان الميم

يُنفِقُ كَيْفَ

إظهار القاف مضمومة

وَالْبَغْضَآءَ إِلَى

تحقيق الهمزة الثانية

يُسَارِعُونَ

بالفتح