القرآن والتجويد

ولو أننا نزلنآ إليهم الملائكة وكلمهم الموتى وحشرنا عليهم كل شيء قبلا ما كانوا ليؤمنوا إلا أن يشآء الله ولـكن أكثرهم يجهلون

المعاني

وَحَشَرنَا

جَمَعْنَا

قُبلاً

مُقَابَلّةً وَمُوَاجَهَةً أوْ جَمَاعَةً جماعة

زُخرُفَ القولِ

بَاطِلَهُ المُمَوَّهَ المزَوَّقَ

غُرُوراً

خِدَاعاً وَأخْذاً عَلَى غِرَّةٍ

وَلِتصغَى إلَيه

لِتَمِيلَ إلى زُخْرُفِ القَوْلِ

وَليِقَتَرِفُوا

لِيَكْتَسِبُوا مِنَ الآثامِ

المُمتَرينَ

الشَّاكِّينَ في أنَّهُمْ يَعْلَمُون ذلِك

كَلِمَتُ رَبِكَ

كَلاَمُهُ وَهُوَ القُرْآن العظيمُ

صِدقاً وَعَدلاً

في مواعيده - وفي احكامِه

يخرُصُونَ

يَكْذِبُونَ فِيما يَنْسُبُونَهُ إلى الله

القراءات

عاصم الكوفي/حفص

إِلَيْهِمُ

(إليهِمُ) بكسر الهاء وضم الميم

عَلَيْهِمْ

(عليهِمْ) بكسر الهاء وإسكان الميم

قُبُلاً

(قُبُلا) بضم القاف والباء

نَبِىٍّ

(نَبِىٍّ) بياء مشددة منونة بالكسر بعد الباء

شَآءَ

بالفتح ومد الألف 4 أو 5 حركات

مُنَزَّلٌ

(مُنَزَّلٌ) بفتح النون وتشديد الزاي

كَلِمَتُ

(كَلِمَةُ) بالإفراد

مُبَدِّلَ لِكَلِمَاتِهِ

إظهار اللام الأولى مفتوحة

أَعْلَمُ مَن

إظهار الميم الأولى مرفوعة

أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ

إظهار الميم مرفوعة