القرآن والتجويد

وذر الذين اتخذوا دينهم لعبا ولهوا وغرتهم الحياة الدنيا وذكر به أن تبسل نفس بما كسبت ليس لها من دون الله ولي ولا شفيع وإن تعدل كل عدل لا يؤخذ منهآ أولـئك الذين أبسلوا بما كسبوا لهم شراب من حميم وعذاب أليم بما كانوا يكفرون

المعاني

وَغَرَّتهُمُ

خَدَعَتْهُمْ وََأطْمَعْتَهُمْ بِالبَاطِلِ

أَن تُبسَلَ نَفسُ

لَئِلاَّ تُحْبَس في النَّارِ أوْ تُسْلَمَ للْهَلَكة

تَعدِل كَلَّ عَدلٍ

تَفْتَدِ بِكُلِّ فِدَاءٍ

أُبسِلُوا

حُبِسُوا في النَّارِ أوْ أُسْلِمُوا للهلَكةِ

حَمِيمٍ

ماءِ بَالغٍ نهَايةَ الحَرَارَةِ

استَهوتهُ الشَيَاطينُ

هَوَتْ بِهِ فَأضَلَّتْهُ

وَأُمِرنَا لِنُسِلمَ

أُمِرْنَا بأنْ نُسْلِمَ وَنُخِلصَ العبادةَ

الصُورِ

القَرْنِ الَّذِي يَنْفُخُ فِيهِ إسْرافِيلِ

القراءات

عاصم الكوفي/حفص

اسْتَهْوَتْهُ

(استَهوَتْهُ) بتاء ساكنة بعد الواو

حَيْرَانَ

تفخيم الراء

اللهِ هُوَ

إظهار الهاء الأولى مكسورة