القرآن والتجويد

قل أندعوا من دون الله ما لا ينفعنا ولا يضرنا ونرد على أعقابنا بعد إذ هدانا الله كالذي استهوته الشياطين في الأرض حيران له أصحاب يدعونه إلى الهدى ائتنا قل إن هدى الله هو الهدى وأمرنا لنسلم لرب العالمين

المعاني

وَغَرَّتهُمُ

خَدَعَتْهُمْ وََأطْمَعْتَهُمْ بِالبَاطِلِ

أَن تُبسَلَ نَفسُ

لَئِلاَّ تُحْبَس في النَّارِ أوْ تُسْلَمَ للْهَلَكة

تَعدِل كَلَّ عَدلٍ

تَفْتَدِ بِكُلِّ فِدَاءٍ

أُبسِلُوا

حُبِسُوا في النَّارِ أوْ أُسْلِمُوا للهلَكةِ

حَمِيمٍ

ماءِ بَالغٍ نهَايةَ الحَرَارَةِ

استَهوتهُ الشَيَاطينُ

هَوَتْ بِهِ فَأضَلَّتْهُ

وَأُمِرنَا لِنُسِلمَ

أُمِرْنَا بأنْ نُسْلِمَ وَنُخِلصَ العبادةَ

الصُورِ

القَرْنِ الَّذِي يَنْفُخُ فِيهِ إسْرافِيلِ

القراءات

عاصم الكوفي/حفص

اسْتَهْوَتْهُ

(استَهوَتْهُ) بتاء ساكنة بعد الواو

حَيْرَانَ

تفخيم الراء

اللهِ هُوَ

إظهار الهاء الأولى مكسورة