القرآن والتجويد

ولما رجع موسى إلى قومه غضبان أسفا قال بئسما خلفتموني من بعدي أعجلتم أمر ربكم وألقى الألواح وأخذ برأس أخيه يجره إليه قال ابن أم إن القوم استضعفوني وكادوا يقتلونني فلا تشمت بي الأعدآء ولا تجعلني مع القوم الظالمين

المعاني

أسِفاً

شَديدَ الغَضَبِ، أوْ حَزيناً

أعَجِلتُم

أسَبَقْتُم بعبادة العجل أو أو أتركْتُمْ

فَلاَ تُشمِت

فلا تَسرَّهم بمَا تَنَالُ مِنَّي مِنَ المكْرُوه

سَكَتَ

سكَن

فَأخَذَتهُُمُ الرَّجفَةُ

الزَّلْزَلةُ الشَّدِيدةُ أوِ الصَّاعقة

فِتنَتُكَ

مِحْنَتُكَ وَابْتِلاَؤُكَ

القراءات

عاصم الكوفي/حفص

بَعْدِى أَعَجِلْتُمْ

(بَعْدِى) إسكان الياء ومدها 4 أو 5 حركات

أَمْرَ رَبِّكُمْ

إظهار الراء الأولى وإسكان الميم

ابْنَ اُمَّ

(أُمَّ) بفتح الميم

السَّيِّئَاتِ ثُمَّ

قصر البدل وإظهار التاء مكسورة

قَالَ رَبِّ

إظهار اللام مفتوحة

تَشَآءُ أَنتَ

(أَنتَ) تحقيق الهمزة الثانية

فَاغْفِرْ لَنَا

إظهار الراء الساكنة

قَالَ رَبِّ

إظهار اللام مفتوحة

اغْفِرْ لِى

إظهار الراء ساكنة