القرآن والتجويد

واكتب لنا في هـذه الدنيا حسنة وفي الآخرة إنا هدنـآ إليك قال عذابي أصيب به من أشآء ورحمتي وسعت كل شيء فسأكتبها للذين يتقون ويؤتون الزكـاة والذين هم بآياتنا يؤمنون

المعاني

هَدنَآ إليَكَ

تُبْنَا وَرَجَعْنَأ إليْكَ

إصرَهُم

عَهْدَهُمْ بِالعَمل بما في التَّوراة

وَالأغلاَلَ

التَّكالِيفَ الشَّاقَّةَ في التَّوْرَاةِ

وَعَزَّرُوهُ

وَقَّرُوهُ وَعَظَّمُوهُ

وَبهِ يَعدِلُونَ

بالْحَقَّ يَحْكمونَ في الخصومات بينهم

القراءات

عاصم الكوفي/حفص

عَذَابِى أُصِيبُ

(عذابى) إسكان الياء ومدها 4 أو 5 حركات

أُصِيبُ بِهِ

إظهار الباء الأولى مرفوعة

النَّبِىَّ

(النَّبِىِّ) بياء مشددة مكسورة بعد الباء دون همز أو مد

التَّوْرَاةِ

بالفتح

يَأْمُرُهُم

(يَأْمُرُهُمْ) بتحقيق الهمزة الساكنة وضم الراء وإسكان الميم

عَلَيْهِمُ الْخَبَآئِثَ

(عَلَيْهِمُ) بكسر الهاء وضم الميم

وَيَضَعُ عَنْهُمْ

إظهار العين الأولى مرفوعة

إِصْرَهُمْ

(إِصْرَهُمْ) بهمزة مكسورة بعدها صاد ساكنة وبإسكان الميم

عَلَيْهِمْ فَالَّذِينَ

(عَلَيْهِمْ) بكسر الهاء وإسكان الميم

النَّبِىِّ

(النَّبِىِّ) بياء مشددة مكسورة بعد الباء دون همزة أو مد

قَوْمِ مُوسَى أُمَّةٌ

إظهار الميم الأولى وفتح الألف ومدها 4 أو 5 حركات