القرآن والتجويد

وقطعناهم اثنتي عشرة أسباطا أمما وأوحينآ إلى موسى إذ استسقاه قومه أن اضرب بعصاك الحجر فانبجست منه اثنتا عشرة عينا قد علم كل أناس مشربهم وظللنا عليهم الغمام وأنزلنا عليهم المن والسلوى كلوا من طيبات ما رزقناكم وما ظلمونا ولـكن كانوا أنفسهم يظلمون

المعاني

وَقطَّعنَاهُمُ

فَرَّقْنَأهُمْ أوْ صَيَّرنَاهُمْ

أسبَاطاً

جماعاتٍ؛ كالقبائل في العرب

فَانبَحَسَت

فَانْفَجَرَتْ

مَشرَبَهُم

عَيْنَهُمُ الخَاصَّةَ بهم

الغَمَامَ

السَّحَابَ الأبْيَضَ الرَّقِيقَ

المَنَّ

مَادَّةً صَمْغِيَّةً حُلْوَةً كالعَسَلِ

وَالسَلوىَ

الطَّائرَ المعروف بالسُّمانَى

وَقُولُوا خِطَةٌ

مَسْألَتُنَا حَطُّ ذُنُوِبِنَا عَنَّا

رِجزاً

عَذَاباً (الطَّاعونَ)

حَاضِرَةَ البَحرِ

قرِيبَةً مِنَ البَحْر

يَعدُونَ في السَبتِ

يَعْتَدُونَ بالصَّيْدِ المُحَرَّم فيه

يَومَ سَبتهِم

يومَ تعظِيمِهِمْ أمرَ السَّبْتِ

شُرَعَا

ظَاهِرةً عَلَى وَجْهِ المَاءِ كثيرة

لاَ يَسبِتُونَ

لا يُرَاعُونَ أمْرَ السَّبْتِ

نَبلُوهُم

نمْتَحِنُهُمْ وَنختبِرُهُم بالشِّدَّةِ

القراءات

عاصم الكوفي/حفص

عَلَيْهِمُ

(عَلَيْهِمُ) بكسر الهاء وضم الميم

حَيْثُ شِئْتُمْ

إظهار الثاء وتحقيق الهمزة ساكنة وإسكان الميم

نَّغْفِرْ لَكُمْ

(نَغْفِرْ لَكُمْ) بنون مفتوحة وكسر الفاء وإظهار الراء وإسكان الميم

خَطِيئَاتِكُمْ

(خَطِيئَاتِكمْ) بطاء مكسورة وبعدها ياء ساكنة تمد 4 أو 5 حركات ثم همزة مفتوحة بعدها ألف وبعدها تاء مكسورة مع إسكان الميم

قِيلَ لَهُمْ

بكسرة خالصة للقاف وإظهار اللام الأولى وإسكان الميم

عَلَيْهِمْ

(عَلَيْهِمْ) بكسر الهاء وإسكان الميم

وَسْئَلْهُمْ

(وَسْأَلْهُمْ) بسين ساكنة بعدها همزة مفتوحة ثم لام ساكنة ثم هاء مضمومة مع إسكان الميم

تَأْتِيهِمْ

(تَأْتيهِمْ) بتحقيق الهمزة وكسر الهاء وإسكان الميم

إِذْ تَأْتِيهِمْ

إظهار الذال وتحقيق الهمزة ساكنة وكسر الهاء وإسكان الميم

قِيلَ لَهُمُ

بكسرة خالصة للقاف وإظهار اللام الأولى