القرآن والتجويد

قال ادخلوا في أمم قد خلت من قبلكم من الجن والإنس في النار كلما دخلت أمة لعنت أختها حتى إذا اداركوا فيها جميعا قالت أخراهم لأولاهم ربنا هـؤلاء أضلونا فآتهم عذابا ضعفا من النار قال لكل ضعف ولـكن لا تعلمون

المعاني

مِهَأدُ

فِرَاشٌ، أيْ مُسْتَقَرٌ

غَوَاش

أغْطِيَةٌ كاللحُف

وُسعَهَا

طَاقَتَهَا وَمَا تَقْدِرُ عليه

غِلٍ

حِقْدٍ وَغْنٍ وَعَدَاوَةٍ

ادَّارَكُوا فِيهَا

تَلاحقُوا في النار وَاجتمعُوا فيها

أُخرَاهُم

منزلةً وهم الأتباعُ والسِّفلةُ

لأُولاَهُم

منزلةٌ وَهم القَادةُ والرؤسَاءُ

عَذَابَاً ضِعفاً

مُضاعَفاً مَزيداً

يَلِجَ الجَمَلُ

يَدْخُلَ الجملُ

سَمِ الخِياطِ

ثَقْبِ الأبْرَة

القراءات

عاصم الكوفي/حفص

النَّارِ

بالفتح

هَؤُلآَءِ أَضَلُّونَا

تحقيق الهمزة الثانية

فَآتِهِمْ

(فآتِهِمْ) بقصر البدل وكسر الهاء وإسكان الميم

قَالَ لِكُلٍّ

إظهار اللام الأولى مفتوحة

لاَّ تَعْلَمُونَ

(لا تعلمون) بالتاء

الْعَذَابَ بِمَا

إظهار الباء الأولى مفتوحة

جَهَنَّمَ مِهَادٌ

إظهار الميم الأولى مفتوحة

تَحْتِهِمُ

(تحتهِمُ) بكسر الهاء وضم الميم

وَمَا كُنَّا

(وما كنا) بإثبات الواو قبل الميم

لَقَدْ جَآءَتْ

إظهار الدال وفتح الألف ومدها 4 أو 5 حركات

رُسُلُ رَبِّنَا

إظهار اللام مرفوعة

أُورِثْتُمُوهَا

بقصر البدل وإظهار الثاء ساكنة

لاَ تُفَتَّحُ

(تُفَتّحُ) بالتاء وفتح الفاء وتشديد التاء الثانية