القرآن والتجويد

وإذ زين لهم الشيطان أعمالهم وقال لا غالب لكم اليوم من الناس وإني جار لكم فلما ترآءت الفئتان نكص على عقبيه وقال إني بريء منكم إني أرى ما لا ترون إني أخاف الله والله شديد العقاب

المعاني

وَتَذهَبَ رِيحُكم

تَتَلاشَى قُوَّتُكُمْ أو دَوْلَتُكُم

بَطراً

طُغياناً أو فخراً أشَراً

وَإنى جَارٌ لَكُم

مُجِيرٌ وَمعِينٌ وَنَاصِرٌ لكُم

نَكَصَ عَلَى عَقِبَيهِ

رَجَعَ القَهْقَرَى وَوَلَّى مَدْبِراً

كَدَأبِ

كَعَادَةِ ..

القراءات

عاصم الكوفي/حفص

وَلاَ تَنَازَعُواْ

(وَلاَ تَنَازَعُوا) بمد الألف حركتين وتخفيف التاء بعدها

دِيَارِهِم

بالفتح وإسكان الميم

النَّاسِ

بالفتح

وَإِذْ زَيَّنَ لَهُمُ

إظهار الذال ساكنة وإظهار النون

وَقَالَ لاَ

إظهار اللام الأولى مفتوحة

الْيَوْمَ مِنَ

إظهارالميم الأولى مفتوحة

النَّاسِ

بالفتح

الْفِئَتَانِ نَكَصَ

بهمزة مفتوحة بعد الفاء وإظهار النون الأولى

إِنِّى أَرَى

(إِنِّى) بإسكان الياء ومدها 4 أو 5 حركات

إِنِّى أَخَافُ

(إِنِّى) بإسكان الياء ومدها 4 أو 5 حركات

إِذْ يَتَوَفَّى

(إِذْ يَتَوَفَّى) بالياء وإظهار الذال

وَرِئَآءَ

(وَرِئَآءَ) بتحقيق الهمزة الأولى مفتوحة ومد المتصل 4 أو 5 حركات