القرآن والتجويد

فإما تثقفنهم في الحرب فشرد بهم من خلفهم لعلهم يذكرون

المعاني

تَثقَفَفَنَّهُم

تُصَادِفَنَّهُمْ وَتَظْفرَنَّ بِهمْ

فَشَرِد بَهِم

ففَرَّقْ وَبَدَّد وَخوَّفْ بِهِمْ

مِن قَومٍ

قدْ عَاهَدُوكَ

فَانبِذ إليِهم

فَاطْرَحْ إليْهمْ عَهْدَهُمْ وَحَارْبْهُمْ

عَلَى سَوَاءٍ

عَلَى استواءٍ في العِلْمِ بِنَبْذِهِ

سَبَقُوا

خَلَصُوا وَأفْلَتُوا من العَذَابِ

قُوَّةٍ

كُلِّ مَا يُتَقَوى بِه في الحزبِ

رِبَاطِ الخَيلِ

حَبْسهَا للجهاد في سَبِيلِ اللهِ

جَنَحُوا لِلسَّلمِ

مَالُوا للمُسَالمة والمصَالحةِ

القراءات

عاصم الكوفي/حفص

وَلاَ يَحْسَبَنَّ

(يَحْسَبَنَّ) بالياء وفتح السين

إِنَّهُمْ لاَ

(إِنَّهُمْ) بكسر الهمزة وإسكان الميم

تُرْهِبُونَ

(تُرْهِبُون) بإسكان الراء وتخفيف الهاء

لِلسَّلْمِ

(لِلسَّلْمِ) بفتح السين

إِنَّهُ هُوَ

إظهار الهاء الأولى مضمومة وصلتها حركتين

إِلَيْهِمْ

(إِلَيْهِمْ) بكسر الهاء وإسكان الميم