القرآن والتجويد

ألم يعلموا أن الله هو يقبل التوبة عن عباده ويأخذ الصدقات وأن الله هو التواب الرحيم

المعاني

مَرَدُوا عَلَى النِفَاقِ

مَرَنْوا عَلَيْهِ وَدَرِبُوا بِهِ

وَتُزكِيهِم بِهَا

تُنمَّي بهَا حَسَنَاتِهِمْ وَأمْوَالهُمْ

وَصَلِ عَلَيهِم

ادْعُ لهم وَاستغفر لهم

سَكَنٌ لَهُم

طُمَأنِينَةٌ، أوْ رَحْمَةٌ لَهمْ

وَيَأخُذُ الصَّدقَاتِ

يقُبَلُهَا وَيثبتُ عليها

مُرجوَنَ

مُؤَخَّرُونَ لا يُقْطَع لهمْ بتوْبةٍ

القراءات

عاصم الكوفي/حفص

وَالأَنصَارِ

(وَالأَنصَارِ) بالتحقيق وفتح الألف وكسر الراء

تَجْرِى تَحْتَهَا

(تَجرى تَحْتَهَا) بحذف (مِن) ونصب تاء تحتها الثانية

نَحْنُ نَعْلَمُهُمْ

إظهار النون الثانية مضمومة وإسكان الميم

عَلَيْهِمْ إِنَّ

(عَلَيْهِمْ) بكسر الهاء وإسكان الميم دون سكت

وَتُزَكِّيهِم

(وَتُزَكِّيهِمْ) بكسر الهاء وإسكان الميم

عَلَيْهِمْ إِنَّ

(عليهِمْ) بكسر الهاء وإسكان الميم دون سكت

صَلاَتَكَ

(صَلاَتَكَ) بألف بعد اللام وبحذف الواو وفتح التاء وترقيق اللام

اللهَ هُوَ

إظهار الهاء الأولى مفتوحة

فَسَيَرَى اللهُ

فتح الراء مع تغليظ لام لفظ الجلالة

مُرْجَوْنَ

(مُرْجَوْن) بواو ساكنة بعد الجيم المفتوحة وبحذف الهمزة

عَلَيْهِمْ

(عَلَيْهِمْ) بكسر الهاء وإسكان الميم